مصائب وأعطاب تلاحق الطبعة 15 من المهرجان الوطني للفيلم بطنجة

يعيش الممثلين والمخرجين وصناع الفرجة السينمائية ، المشاركين في الطبعة الخامسة عشرة من المهرجان الوطني للفيلم ،الذي تحتضن مدينة طنجة فعالياته في هذه الأيام وإلى غاية 15من فراير 2014 ،على أعصابهم ، ولاحديث في أوساطهم إلا عن المصائب والأحداث المتكررة التي تميزت بها الأيام الأولى للمهرجان .
ويحكي مخرج شاب مشارك في المهرجان ، أن المصائب ابتدأت منذ انعقاد الندوة الصحفية ،التي سبقت المهرجان بليلة واحدة ،حيث وبمجرد ماوزعت إدارة المهرجان حقائبها السوداء على ضيوف الندوة ، حتى بدأت الأعطاب تلاحق المهرجان. فبعد العثور على جثة أحد المخرجين،بغرفة الفندق المخصص لإستقبال المشاركين صباح أمس الأحد ، وتمت في الحين مباشرة التحقيق في ظروف الوفاة المفاجئة من طرف الجهات الأمنية . فوجئ المشاركون في المهرجان والمتتبعين لفقراته الليلية في نفس اليوم ،بالإنقطاع التام للكهرباء والتوقيف المفاجئ لبرنامج الأمس ،مما زاد الطين بلة وسط المشاركين . حيث ساد الغبن وتوسعت دائرة اليأس والإحباط في أوساطهم ، وعزى البعض منهم ذلك ، إلى الجلسة الإفتتاحية التي تنبأ فيها الصائل أثناء إلقاء كلمته بالحزن، في حين لجأ البعض الآخر من المشاركين إلى” النكتة والتقشاب ” على إدارة ” أنس الصائل ” للمهرجان في عروس البوغاز، ناصحا أصدقائه من المخرجين والسينمائيين بالمثل المشهور ” احضيها فين غادي تجيك ” .

قد يعجبك ايضا
Loading...