تألق معرض الفن التشكيلي في خدمة الوحدة الترابية والهُوية المغربية

تطوان أبو ياسين.

نظمت جُمعية العمل الآن من أجل المضيق الفنيدق، يوم السبت 11 يناير 2014، تظاهرة ثقافية فنية فكرية، تحت شعار: الفن التشكيلي في خدمة الوحدة الترابية والهُوية المغربية، وذلك بمناسبة الذكرى السبعون لتقديم وثيقة الاستقلال،وتخلل هذا الحدث الوطني الفني، ندوة فكرية تمحورت على دور الفن التشكيلي المغربي في الدفاع عن الوحدة الترابية داخل الوطن وخارجه، ودور الصورة في الدفاع عن الوحدة الترابية، شارك في هذه الندوة دة. إلهام بورشاشن رئيسة جمعية العمل الأن من أجل المضيق الفنيدق، ومديرة مركز دراسات تواصل المدينة، ود. عبد الله أبو عوض خبير دولي في الاتصال ورئيس الجمعية المغربية للدراسات الإعلامية والأفلام الوثائقية وعبد الخالق الشلحي رئس رابطة مغاربة العالم.
كما كانت جلسة مع الفنانين المكرمين وهم: الفنان التشكيلي عبد الخالق أغزوت المقيم بفيينا ـ النمسا و الفنانة القادمة من العيون توفة أهراج المقيم بالعيون و الفنان التشكيلي بوشعيب خلدون المقيم في الدوحة قطر.
نالوا الاستحقاق في التكريم نظراً للخدمات الجليلة التي قدموها لقضيتنا الجوهرية الوحدة الترابية داخل الوطن وخارجه بلغة الفن التشكيلي الراقية استطاعوا اقتحام المتاحف والمهرجانات العالمية م أجل الدفاع عن قضيتنا الوحدة الترابية.
ثم تم افتتاح المعرض الذي ضم
أسماء لامعة على ساحة الفن التشكيلي المغربي، إبداعات رائعة ومواضع وطنية ومغربية بلغة الفن الراقي وبألوان زاهية زينة قاعة ” ماريانو بيرتوتشي ” بدار الصنائع هذه الجوهرة الفنية الرائعة التي يتمتع بها وطننا الغالي المغربي الحبيب
فنانون تشكيليون لم يترددوا بل شاركوا بأعمالهم وعملهم الجاد من أجل إنجاح هذه التظاهرة الوطنية الجادة والهادفة في غياب تام لدعم أو حضور جهات رسمية، بل لبوا نداء جلالة الملك محمد السادس نصره الله، ليساهموا بالفن خدمة جليلة ومسؤولة لقضيتنا الوحدة الترابية الصحراء المغربية وهم:
ـ توفة أهراج العيون
ـ فريدة الحضري
ـ محاسن الأحرش
ـ فاطمة الراضي
ـ نيسرين الشودري
ـ أم كلثوم الرهوني
ـ مريم بنمنصور
ـ سعيد الهبيشة
ـ سعيد ريان
ـ اشويخ محمد
ـ مصطفى السباعي
ـ فوزي طنجبة
ـ نوار عبد السلام
ـ عبد القادر العبدي
ـ العلمي محمد مربيا ـ اسبانيا
ـ العلمي البرتولي
ـ عبد الواحد أشبون
ـ جيفير بروك ـ الولايات المتحدة الأمريكية
ـ محمد العمراني
ـ عبد الخالق أغزوت فييناـ النمسا
ـ بوشعيب خلدون ـ الدوحة ـ قطر
ـ مصطفى اليسفي
ـ محمد أنور السفياني
خمسون عملاً إبداعياً يحكون نضال وتقدم شعب تحت ظل العرش العلوي المجيد، هذا الرقم له دلالات قوية عمر مولانا أمير المؤمنين عاشف الفن وراعي الفنانين.
ثم تم حفل التكريم الذي حضرته شخصيات وفعاليات المجتمع المدني من جهة طنجة تطوان، ولن ننسى دعم جريدة المساء وجريدة ” لافيريتي ” الأسبوعية والمواقع الإلكترونية ” مغرب ـنتيرفيو و ” طنجة أنتير وآخرون.
علينا اليوم القيام بمبادرات مدنية للدفاع عن الوحدة الترابية بدون دعم من الجهات الرسمية فهذا الموضوع الحساس ملك للمغاربة أجمعين.

قد يعجبك ايضا
Loading...