هي ذكرى وليس بعيد

الكثير منا يسمي ذكرى المولد النبوي الشريف بالعيد ، فهو يوم احتفاء و شعور بنشوى التمكين لدين الله ، هو يوم ولد فيه أشرف المخلوقات على الإطلاق ، أنار الله به الأرض بعد أن أصبحت مظلمة بالشرك وعبادة الأوثان ، فهو يوم ليس ككل الأيام ، و مع ذلك لا يمكننا أن نسميه عيدا ، فأجمع العلماء على أن ” العيد عيدان الفطر والأضحى ” و نحن لسنا كبني إسرائيل ولا كالنصارى إذ خالفوا رسلهم فغضب الله عليهم وأضلهم ، فإذا ما سمينا يوم ذكرى المولود عيدا خالفنا قول الرسول صلى الله عليه وسلم ، و تطاولنا على نبوءته و خالفنا نهجه ونهج الخلفاء الراشدين والتابعين من بعده . فلم يذكر قط الرسول صلى الله عليه وسلم أن يوم مولده عيدا ، فأول ما احتفل به كعيد هم الفاطميون بمصر في أواخر القرن الرابع الهجري ، وكانوا شيعة ،و جعلوا من أعياد ميلاد أمرائهم أعيادا و قارنوا بين ذكرى مولد النبي ومولد سلاطينهم . وهناك قول آخر: وهو أن أول من أحدث الاحتفال بالمولد النبوي هو صاحب إربل ” الملك المظفر أبو سعيد كوكبري “في القرن السابع للهجرة ، هذا ما نصّ عليه السيوطي..
فالاحتفال بمولد النبي ، صلى الله عليه وسلم ، من أجل التقرب إلى الله وتعظيم رسوله ، صلى الله عليه وسلم عبادة ، و لا يجوز أبداً أن يُحدَث في دين الله ما ليس منه ، قالت سيدتنا عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ” أخرجه البخاري و مسلم ، ثم كلنا نسمع أنه يوجد في هذا الاحتفال من المنكرات العظيمة مالا يقره شرع ولا حس ولا عقل ففي بعض الأماكن يجتمع الآلاف بأضرحة بعض الأولياء و يتغنون بالقصائد التي فيها الغلو في الرسول عليه الصلاة والسلام ، حتى جعلوه أكبر من الله – والعياذ بالله- وهناك حالات أخرى تختلط النساء بالرجال ، خاصة في أضرحة بعض الصالحين ، و يبدأ المدح الممزوج بإيقاعات و موسيقى تجعل الناس يرقصون مختلطين رجالا ونساء ، فأي منكر أكبر من هذا ؟.
أمّا الاحتفال بالذكرى فلا يكون بما يخالف الشريعة ، إنما يكون بمدارسة السيرة بين الناس أفرادا أو جماعات مع الأسرة والأحباب ثم الصلاة والتسليم عليه صلى الله عليه وسلم .
لذا كله يجب علينا تصحيح مفاهيمنا حتى لا نقع في بدعة أو منكر أو ريبة ، فحديث أنس رضي الله عنه قال: “قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: “ما هذان اليومان؟” قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر” رواه أحمد وأبو داود والنسائي والحاكم وصححه ابن تيمية والألباني.
فمحبة الرسول تتجلى في إتباع سنته و العمل بتبليغ رسالته و ليس بالتغني باسمه مع الرقص بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم .
الحسن بنونة.

قد يعجبك ايضا
Loading...