“خادمة” تسقط من الطابق العاشر أثناء محاولتها الفرار من سوء المعاملة

توفيت صبيحة هذا اليوم، فتاة في العشرينيات من عمرها، إثر سقوطها من الطابق العاشر لإحدى العمارات السكنية بشارع المهتما غاندي بطنجة، أثناء محاولتها النجاة بحياتها من جحيم المعاملة القاسية التي تعاملها بها مُشغلتها في المنزل (حسب الروايات التي تداولها الجيران لحد الآن). حيث أرادت الضحية (بشرى الجباري من ضواحي شفشاون) القفز إلى شرفة شقة مجاورة، ومن ثم الهرب من الاحتجاز العقابي الذي تعرضت إليه من مُشغلتها المُقيمة بالخارج، التي احتجزتها في شرفة شقتها، لكن الضحية وهي تحاول القفز إلى شرفة “الجيران” سقطت للأسفل، لتتلقفها شرفة شقة أخرى في الطوابق الأولى جثة هامدة.
تأكيد خبر محاولة الضحية الهرب من سوء المعاملة، ليس نهائيا، إذ يُحتمل أن تكون قد سقطت أثناء قيامها بالأشغال المنزلية، حسب تخمينات أفراد يقطنون بالمنطقة، ومن ثم ننتظر تقرير الشرطة العلمية التي وصلت إلى عين المكان، والتي تجري في هذه الأثناء تحقيقاتها.
ومع ذلك، تبقى “خادمات البيوت” في المغرب تُعانين من مخاطر كثيرة إلى جانب سوء المعاملة من أرباب عملهن. إذ نعرف أنهن محرومات من التأمين والضمان الاجتماعي وراتب شهري محترم، ومع ذلك نراهن في أكثر من مرة، ينظفن زجاج نوافذ الشقق التي يعملن بها، في وضعية خطيرة جدا تهدد أرواحهن.
محمد بولعزيب

قد يعجبك ايضا
Loading...