قافلة البرلمانيين الشباب لحزب البجيدي تحط الرحال بمستشفى محمد الخامس بطنجة

tetouanplus
بتنسيق بين فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب والمكتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية ، فقد تقرر أن تتوجّه قافلة البرلمانيين الشباب في نسختها الثانية لهذه السنة صوب جهة طنجة تطوان التي ستعرف مدنها وضواحيها على امتداد أيام 20 و21 و22 دجنبر الجاري ، العديد من التحركات والزيارات لأعضاء برلمانيين سيقومون بتفقد العديد من المنشآت الهامة والحيوية الإجتماعية والصحية ذات الصلة المباشرة بالمواطنين .
وبالمناسبة حل صباح يوم أمس السبت بطنجة وفد برلماني يمثل قافلة المصباح ، الذي استهل عمله بزيارة ميدانية لمستشفى محمد الخامس بطنجة ، حيث كان في استقبالهم مديره الذي تحدث بإسهاب حول الظروف الغير المريحة للعمل داخل المستشفى ، بفعل عوامل الإكراهات العديدة والنواقص الصارخة التي أرقت المستشفى والمواطن ، مركزا بالخصوص على قلت الموارد البشرية و ضعف البنيات التحتية والتجهيزات الطبية ….
وفي أعقاب جولتهم التفقدية لمختلف مرافق المستشفى ، كان أعضاء الوفد يستمعون للشروحات والبيانات التي كان يقدمها مدير المستشفى ، ومن بين النقط التي وقف عنده الوفد باهتمام وتركيز مصلحة الولادة التي أثير حولها الكثير من الكلام والروايات وأسالت الكثير من المداد ، حول الإنطباع السائد لدى جميع المواطنين بدون استثناء أن ” الرشوة والمحسوبية ” والإستهتار بالمواطنين هي العملة السائدة بمصلحة الولادة ، لكن واقع آخر انكشف من خلال هذه الزيارة التفقدية التي كانت فرصة للوقوف عن كثب على الواقع لمزري للصحة بالإقليم ، يتجسد ذلك في العديد من الحالات والصور المثقلة بالهموم والمعاناة التي فيها مس بالكرامة الإنسانية ، لعل أبرزها سيدتان تتقاسما سريرا واحد وأخريات ينتظرن دورهن على سرير الولادة المتروك بالممرات ، في ظروف بائسة تفتقد لأبسط مقومات ومعايير الحياة الإنسانية ( أنظر الصور )… وما خفي كان أعظم !!!
وأوضح أعضاء الوفد في نهاية زيارتهم عن انطباعهم حول البعد المقلق لهذه الحالة التي بات عليها المستشفى الجهوي محمد الخامس ،والوضع الغير الغير المريح الذي عبر عنه النائبان أحمد البراق ومحمد خيي اللذان وصفا الوضع بالكارثي ، الذي يستوجب تدخلا عاجلا وليس آجلا لمعالجة كل الإشكالات ، مشددين على ضرورة إعادة النظر في تطوير مجال الخدمات الصحية بمستشفى محمد الخامس الذي لم يعد قادرا على استيعاب الضغط المتزايد وإمكانياته التي لا تفي بمتطلبات الساكنة ، وظاهرة النمو الديمغرافي الذي هو في تزايد مستمر نظرا للتحول البنيوي والإقتصادي والتنموي الذي عرفته مدينة طنجة ، وهو الأمر الذي لم تواكبه المدينة على مستوى قطاع الصحة الذي يسجل تراجعا خطيرا تترجمه مستوى الخدمات الهزيلة التي هي بعيدة كل البعد عن المستوى المطلوب ، سيما وأن مستشفى محمد الخامس أصبح حاليا يشتغل على نطاق أوسع وهو يغطي الجهة برمتها .
تجدر الإشارة أن النسخة الأولى لقافلة المصباح انطلقت السنة الماضية بجهة تادلة أزيلال ، وتهدف القافلة إلى تحقيق مبدأ القرب في العمل السياسي ، وما تفرضه الظروف الراهنة والتحولات الكبرى التي يشهدها المغرب ، ليكون البرلماني دائما في صلب الحدث قريبا في علاقته مع المواطنين لم يدع لا شاذة ولا فاذة ، تجعله في تواصل مستمر ودائم قريب من الساكنة .
للإشارة فإن وفد البرلمانيين الشباب لحزب الببجيدي الذي قام بهذه المهمة ، يرأسه برلماني طنجة محمد خيي ، الذي كان برفقة ستة برلمانيين آخرين ، يتعلق الأمر بكل من سعاد بولعيش ( الفحص أنجرة ) ، أحمد الدياز ( طنجة ) ، أمينة ماء العينين ( تزنيت ) ، البراق أحمد ( انزكان ) ، سالم البويهي ( العيون ) ويونس مفتاح ( فاس ) .
ثريا ميموني
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...