القنب الهندي: ثروة وطنية بين المقاربة الدينية والخلفيات السياسوية

tetouanplus
شهدت الساحة السياسية مقتبل هذا الأسبوع حدثا خلق من جديد نوعا من التدافع الفكري، خصوصا وانه يرتبط بموضوع جد حساس في مجتمع ما زال ينهل من نبع المحافظة والتقلدانية ، دعوة حزبية لإعادة التفكير والاعتبار لنبتة القنب الهندي ، والتي لم يعد مقبولا من المغرب تجاهل تصدره لقائمة الدول المصدرة لها ، وارتباط عدة مدن مغربية بزراعة هذا النوع من النباتات التي أصبحت من المحرم بعض شيوع إعادة تصنيعها كمخدر ، ومن هنا تكتسي هذه الدعوة الحزبية أهميتها:
أولا : للجرأة التي إتسمت بها في فتح نقاش عمومي معلوم مسبقا مدى الحساسية التي يشكلها في ذهنية الفكر المغربي ، المحكوم بطابوهات وموانع يصعب التحرر منها ، لمناقشة الفكرة فبالأحرى تبنيها .
ثانيا : اختيار التوقيت وكذا الحزب الذي يقود هذا الطرح ، فالتوقيت مهم جدا سياسيا بالنظر للعلاقات الانتخابية التي تربط الحزب مع ساكنة المناطق المنتجة لهذه النبتة ، إلى جانب ارتباط الأطروحة بحزب اتهم من قبل أكثر من جهة، بأن لقياداته ارتباطا بالاتجار في هذا النوع من النباتات “المحرمة اجتهادا وقياسا “.
وهذه أسباب تؤكد الجرأة الكبيرة للمبادرة ، في مجتمع محافظ وتقليداني روحيا ، وسكيزوفريني على مستوى السلوك الاجتماعي ، فلن يضير المغربي أن يحمل سيجارة بين أصبعيه ، على أن يؤنب آخر يقوم بنفس الفعل ، ليس عيبا أن تتحرر المرأة من ملابسها إلا من “مايو” يستر شيئا من جسدها أمام زوجها وأبنائها مستمتعين بشمس الصيف ، لكن نفس الزوج لا يجد حرجا في نعت زوجته بكل النعوت القد حية إن وجدها يوما بجلباب وقد انكشفت عورة ساقيها ، لا نجد حرجا في أن نجلس على طاولة نتجرع فيها خمرا أو مسكرا تحول مقدس فاكهته لمدنس ، على أن نطرح السؤال على النادل إن كان الطعام الذي نأكله يحتوي على لحم خنزير.
أن يتم زعزعة المسلم من المعتقدات من داخل بنية فكرية كهته، هو ما يثير فضول المتسائلين، لاعتبارها مغامرة سياسية وتحديا لكل الأنماط الانتخابية الاحترازية، والمخالفة لمنط الجماعة والمجتمع..
بعيدا عن القراءة الدينية للموضوع والتي لا يمكن إلا أن نكون على منهج الجماعة (المسلمين) دون أن نحرم من حق السؤال والتساؤل.
نفترض لو أن هذه النبتة إرتبط منبتها بجبال وم أ ،فهل كانت ستلقى نفس مشروعية التحريم ؟ أم كنا سنكون أمام ثروة قومية تستحق التقدير والإعتراف الدولي؟ ، وقد نجد من أئمتنا في بعض منابرهم يمجدون تعاطيها خوفا من تهمة الإرهاب ومعاداة السامية
هل منافذ استعمالها في الصناعة الطبية والصيدلية لم يشفع لها في رفع التحريم عنها ؟
لماذا تستثنى هذه النبتة في التعامل الإيجابي معها ؟، ألا يعتبر العنب حلالا إلا ما إرتبط به من إعادة تصنيعه ليستخدم كمسكر
هل من معطيات علمية تفيد بأن تعاطي هذه النبتة واستهلاكها سبب مباشر في إرتفاع عدد الوفيات بشكل مباشر ؟
لماذا لا يجد التبغ تحريما ومحاربة مثل ما تلاقيه زراعة هذه النبتة ، ناهيك عن النظرة التجريمية لزراعها؟
تساؤلات نفتح من خلالها النقاش بعيدا عن المزايدات السياسية الجاهزة وأنماط حقائق وخلاصات معلبة وأخرى مستوردة ، ليبقى السؤال معلقا عن مدى دليل أهل التحريم ، بحرمتها وهي عطاء أرض إكتسبت فعل الجرم بعد قطافها وإعادة تصنيعها ؟
هو طرح يجده البعض بمنطق الشرع زندقة ، وإحلال لما حرم الله ولو أن الأمر مرتبط بقياس، لا بنص قطعي في التحريم ، ويعتبرها أخر بمنطق السياسة مغامرة وتأكيدا لارتباط الحزب بمن يتاجرون في تصنيع هذه النبتة ، وتحتسب جرأة في النقاش العام وطرحا قد يعيد للبعض طرح السؤال بشأنها من جديد ، وقد لا يسلم المتسائل بتساؤلاته ولو على الهامش ، لكن من حرم السؤال حرم نعمة الإجابة .
متابعة

قد يعجبك ايضا
Loading...