الشريف سيدي عبد الله العاقل في ذمة الله

أحمد المرابط
 
ودعت مدينة طنجة  أحد أبنائها البررة ، وشيوخها العظام ، ورجالها المتميزون في تقوى الله  والتسامح وفعل الخير والإرشاد له ، إنه الشريف سيدي عبد الله العاقل ، وقد شيعناه إلى مثواه الأخير  بعيون دامعة وقلوب خاشعة لله ، وبهاته المناسبة الأليمة ، يتقدم مندوب الموقع الإخباري الدولي تطوان بلوس بطنجة والناحية أحمد المرابط ، باسمه الخاص ونيابة عن  إدارة الموقع وصحفيين ومراسلين وتقنيين ، إلى شقيق المرحوم الشريف إبن الشرفاء سيدي البشير العاقل ، وإلى زوجة المرحوم الشريفة للا عائشة ، وإلى أبناء المرحوم الشرفاء سيدي محمد وسيدي بلال وللا نبيلة وللاخديجة وللا سمية وللا هاجر  بالتعازي الحارة ، ونقول لهم تقبلوا عزاءنا ، وخالص أسفنا على نبأ الفاجعة ، راجين الله تعالى لكم بالصبر والسلوان ، وكما قال الأدباء : كلنا أمانة مستودعة حتى يأتي أمر الله فيأخذ وديعته ، فلا اعتراض على أمر الله ….واصبروا صبرا جميلا والله معكم ، اللهم إن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته ،وإن كان مُحسنا فزد في حسناته ، اللهم ارحمه واجعل قبره روضا من رياض الجنة ..آمين …..إنا لله وإنا إليه راجعون 
قد يعجبك ايضا
Loading...