بشرى للمغاربة بلقاح كورونا القادم !

في الوقت الذي كان فيه القلق يستبد بالمغاربة ويحول دون ممارسة أعمالهم وأنشطتهم بشكل عاد، جراء تفشي فيروس كورونا المستجد أو “كوفيد -19″، وتزايد أعداد الإصابات والحالات الحرجة والوفيات خلال الأسابيع الأخيرة. الذي أرهق العالم وخلف آثارا اقتصادية واجتماعية ونفسية جد مؤلمة، نزل عليهم خبر كقطعة ثلج أطفأت جذوة الحزن الملتهبة في صدورهم منذ مطلع شهر مارس 2020.

ويتمثل هذا الخبر السار في البلاغ التاريخي للديوان الملكي حول جلسة عمل طارئة ترأسها الملك محمد السادس يوم الاثنين 9 نونبر 2020 في قصره العامر بالرباط، خصصت لاستراتيجية حملة التلقيح ضد الفيروس التاجي المزمع إطلاقها في غضون الأسابيع القليلة القادمة وفور توصل السلطات الصحية بالدفعة الأولى من اللقاح المرتقب، والهادف إلى إنهاء هذا الكابوس المرعب وإعادة الحياة إلى طبيعتها.

وإذا كان من الطبيعي أن يجعل مثل هذا الحدث السعيد المواطنات والمواطنين يتنفسون الصعداء ويخفف من حجم معاناهم ويحد من تخوفاتهم، ولاسيما في ظل هشاشة المنظومة الصحية ببلادنا من حيث ضعف التجهيزات اللوجستيكية وقلة الموارد البشرية، وما باتت تعرفه المراكز الاستشفائية والمستشفيات العمومية من اكتظاظ وعدم قدرتها على استقبال المزيد من المرضى، ناهيكم عن ارتفاع كلفة العلاج بالعيادات الخاصة، التي استغل بعض أصحابها بتواطؤ مع الوزارة الوصية الوضع القائم، لامتصاص دماء المصابين وإفراغ جيوب أسرهم وعائلاتهم.

فإنه الخبر يؤكد في ذات الوقت مدى حرص عاهل البلاد على صحة وسلامة أبناء الشعب، في إطار ما ظل يعتمده من مقاربة استباقية في تطويق الأزمات ومن ضمنها الأزمة الصحية الحالية الخانقة، إذ منذ ظهور أول حالة إيجابية بالفيروس التاجي ببلادنا، سارع إلى توجيه تعليماته بضرورة إحداث صندوق خاص بمواجهة آثار جائحة كورونا عبر الرفع من قدرات المنظومة الصحية وإسعاف القطاعات والأسر المتضررة.

وبادر بعد ذلك إلى الدفع نحو تنويع مصادر الحصول على لقاح كورونا، حيث وقع المغرب عدة اتفاقيات منها: اتفاقيتا شراكة مع المختبر الصيني “سينوفارم” في مجال التجارب السريرية، التي من المنتظر أن يتسلم قريبا وقبل نهاية السنة الحالية دفعة من 10 ملايين جرعة، كما أنه أمضى اتفاقا مع المختبر السويدي- البريطاني “استرا زينيكا” للحصول على 17 مليون جرعة مع إمكانية اقتناء 3 ملايين أخرى أو أكثر عند الاقتضاء، واتفاق آخر مع شركة “آر- فارم” الروسية، ومن الممكن أن هناك مفاوضات جارية في اتجاه الاستفادة من اللقاح الأمريكي.

وها هو يعود اليوم لفتح باب الأمل في وجوهنا وتبديد غيوم القلق والفزع السائدين بفعل  المنحنى السيء للوضع الوبائي، بإعطاء توجيهاته السامية إلى الجهات المعنية من أجل القيام بعملية تلقيح مكثفة، تشمل كافة المغاربة فوق 18 سنة على قدم المساواة ودون أي تمييز، على أن يستفيد في المرحلة الأولى العاملون في قطاع الصحة، والسلطات العمومية، وقوات الأمن والعاملون بقطاع التربية الوطنية، وكذا الأشخاص المسنون والفئات الهشة للفيروس. ثم باقي المواطنين دون سن الثامنة عشرة فيما بعد.

بيد أنه وبقدر ما لقيت هذه الدعوة الملكية المباركة إلى التحضير الجاد والمسؤول لإطلاق حملة تطعيم مكثفة ضد فيروس “كوفيد -19” إشادة وطنية واسعة، قلصت من مخاوف المغاربة وأزاحت عنهم شبح العودة إلى فرض الحجر الصحي الشامل الذي ظل يتهددهم ويؤرق مضاجعهم في الأيام الأخيرة. حيث تفاعل الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإيجابية مع هذه المبادرة الملكية الراقية، التي أظهرت من جديد حبه العميق للوطن وأبنائه وما يتميز به من قدرة على استشراف آفاق المستقبل، وحكمة وتبصر في حسن إدارة الأمور والتعامل الجيد مع “الأزمة الكورونية” كما عودنا على ذلك في عدة مناسبات سابقة.

بقدر ما كشفت أيضا عن وجود مواطنين آخرين لا يكفون عن الانتقاد والتشكيك في كل شيء ولا يبدون أي تحمس تجاه حتى المبادرات التي تخدم مصالحهم، إذ قبل قيامهم بالانتقاص من هذه الخطوة الجبارة وفعالية اللقاح المرتقب، والاستغراب من تصدر بلدهم قائمة البلدان المرشحة للاستفادة من اللقاح، سبق لهم  التشكيك في حقيقة الفيروس واعتبروه مجرد صراع إيديولوجي بين الصين وأمريكا وغيرذلك من الترهات. وهي تصرفات فردية طائشة، تفتقر إلى الحس الوطني وتنم عن قصور في الوعي. وهو ما يتضح من وراء ما نلاحظه من استهتار وعدم احترام الإجراءات الاحترازية والوقائية للحفاظ على السلامة الصحية للأفراد والجماعات. إذ كيف يعقل أن يشكك حتى بعض المنتمين للحقل السياسي في وجود وباء اجتاح العالم منذ أواخر عام 2019، فرض قيودا قوية على كافة الدول ولم يفتأ يزهق مئات آلاف الأرواح، إلى جانب ما خلفه من آثار اقتصادية واجتماعية وصحية ونفسية ؟

إننا اليوم وأمام هذه البشرى السعيدة التي طالما انتظرناها بكثير من الشوق والابتهال إلى الله، مطالبون بتوخي الحيطة والحذر في انتظار التوصل باللقاح، وتفادي المزيد من التشكيك والعدمية. على أن ينكب المسؤولون والنخب السياسية على إيجاد السبل الكفيلة بإعادة الثقة المفقودة للمواطنين، ويجعلوا من جائحة “كوفيد -19” حافزا لتجاوز الخلافات السياسوية وتدارك ما تم اكتشافه من أخطاء واختلالات، والشروع في بناء مغرب جديد، بداية من إنعاش القطاعات الحيوية وتركيز الإنتاج صوب تعزيز الاكتفاء الذاتي من المواد الأساسية، وتشجيع المنتوج الوطني المحلي للنهوض بالاقتصاد المغربي، عبر خطة سوسيو – اقتصادية جد محكمة…

اسماعيل الحلوتي

 

قد يعجبك ايضا
Loading...