الخطاب الملكي بعيون دولية

قال هلال تاركو الحليمي، رئيس “جمعية المحامين المغاربة ومن أصل مغربي الممارسين بالخارج”، إن الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى ال 45 للمسيرة الخضراء، شكل شحنة قوية للروح الوطنية ودعوة لكل المغاربة داخل وخارج المغرب للعمل من أجل مواجهة التحديات، داخليا وخارجيا.

وأوضح تاركو الحليمي، الباحث في القانون الدولي والمحامي الممارس بإسبانيا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن خطاب جلالة الملك جسد من خلال عباراته القوية وجمله الدالة، دعوة صريحة من جلالته لجميع المغاربة أينما كانوا من أجل الدفاع عن مصالح المملكة، وقضاياها العادلة، والعمل المستمر والمتواصل لدعم وتعزيز المكتسبات التي حققها المغرب، وتقوية مكانة المملكة في محيطها الإقليمي والقاري والدولي.
وأكد أن جلالة الملك بعث من خلال هذا الخطاب السامي رسائل صريحة وقوية للمجتمع الدولي، شدد جلالته من خلالها على احترام المملكة والتزامها بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية ومدى انخراطها الصريح والواضح والمسؤول في المساهمة في بناء منظومة السلم والسلام، جنبا إلى جنب مع منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.
وأضاف أن جلالة الملك جدد التأكيد على أن مغربية الصحراء هو أمر محسوم، وهو ما يشهد عليه التاريخ وتؤكده قرارات مجلس الأمن الدولي التي أقبرت كل المقاربات والأطروحات المتجاوزة وغير الواقعية، وتعضده الأغلبية الساحقة من الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة، التي لا تعترف 85 في المائة منها بالكيان الوهمي.
وأشار إلى أن الخطاب الملكي أكد أن افتتاح العديد من الدول الشقيقة لقنصليات عامة في مدينتي العيون والداخلة، شكل على المستوى القانوني والدبلوماسي، اعترافا واضحا وصريحا بمغربية الصحراء وتعبيرا عن ثقتها في الأمن والاستقرار والرخاء الذي تنعم به أقاليمنا الجنوبية.

و م ع

قد يعجبك ايضا
Loading...