” كورونا و المجتمع المدني “

يعتبر الكثير من الناس بأن ( كورونا ) من افتك الجائحات التي عرفتها البشرية منذ عقود . الآثار السلبية لهذا الوباء لازالت تتضاعف … اقتصاديا ، اجتماعيا و نفسيا …. .

يتبين لنا بان الكثير من المجهودات و الاساليب التي تقوم بها السلطات مركزيا و جهويا تبقى ناقصة دون مساهمة المجتمع المدني. مجتمع مدني مسؤول و ملتزم .
حقيقة… المجتمع المدني الآن اصبح عاجزا و متفرجا خصوصا مع إلغاء جميع الفعاليات الثقافية و الفنية و الرياضية…. و قد كانت هذه اللقاءات جسرا بين المجتمع و المدافعين عنه
هناك تجارب قريبة منا استطاع المجتمع المدني بكشفياته و جمعياته التنموية و التضامنية أن تقدم النصيحة و الإعانة.
أتساءل في هذا السياق عن دور جمعياتنا المدنية و التي تتجاوز المئات ؟! اين أنتم؟ عار ان تقدموا ملفاتكم من اجل الحصول على الدعم فقط ؟!
أذكر – فيما أذكر – و عند بدء الحجر الصحي الأول ان طبيبة مناضلة وضعت نفسها و رقم هاتفها رهن اشارة العامة … محامي و رغم تعرضه للوباء الح على طاقمه بمتابعة الاجراءات القضائية لموكليه رغم خطورة الظرفية
رجاء يا ما تبقى من مناضلي المجتمع المدني الحقوقي ان تكونوا كما عهدناكم يدا في يد

عبد الواحد المرابط

قد يعجبك ايضا
Loading...