وقــفــات تــأمــليــة

tetouanplus
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
هذه وقفات تبين لنا أننا في حاجة إلى التأمل في أحوالنا، والعمل عل تصحيح أخطائنا، وتحسين تصرفاتنا، وتغيير سلوكنا.
الوقفة الأولى: عدم تلبية النداء:
إن مما يدمي القلب ويحزن النفس، أن نرى أشخاصا رغم حلول وقت الصلاة، لا يتحركون من أماكنهم ــ إلا من رحم ربي ــ بل يستمرون فيما هم فيه من لعب أو حديث أو فرجة. وقد يكونون أحيانا مجاورين للمسجد، ويسمعون الأذان بوضوح، وليس لهم أي عذر للتخلف عن الصلاة، فيخرجونها عن وقتها، والله تعالى يقول:﴿ إِنَّ ٱلصَّلَٰوةَ كَانَتْ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ كِتَٰباً مَّوْقُوتاً﴾[ النساء 103] ، كما أنهم يضيعون على أنفسهم فرصة لجمع الحسنات، بتأديتهم صلاة الجماعة التي تفضل صلاة الفذ. عن عبد الله بن عمر ـــ رضي الله عنهما ــ قال: قال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ:(صلاةُ الجماعةِ تَفضُلُ صلاةَ الفَذِّ بسبعٍ وعشرين دَرَجَةً) [ صحيح البخاري/ موقع الدرر السنية].
فهل يعقل أن ينشغل المسلم بأمور تافهة ويفضلها على الصلاة؟ وهل يعقل أن يستبدل الخسارة بالربح الوفير؟.
عن أنس بن مالك ــ رضي الله عنه ــ قال: قال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم: ( مَن صلَّى للَّهِ أربعينَ يومًا في جماعةٍ يدرِكُ التَّكبيرةَ الأولَى كُتِبَ لَه براءتانِ : براءةٌ منَ النَّارِ ، وبراءةٌ منَ النِّفاقِ) [صحيح الترمذي/ موقع الدرر السنية].
الوقفة الثانية: النظافة من الإيمان:
أين نحن من هذه العبارة الجميلة، إننا لا نرى لها تطبيقا في واقعنا، فالأزبال والقاذورات في الأزقة والشوارع، والقمامات والنفايات في الحدائق والمتنزهات، والأدهى والأمر أنك ترى بعض الأشخاص يأتون بقمامتهم إلى الصندوق الخاص، وبدل أن يكلفوا أنفسهم فتح الغطاء ورميها داخل الصندوق يضعونها أمامه على الأرض، فيكونون بذلك قدوة سيئة لغيرهم الذين يقلدونهم في فعلتهم، فتمتلئ الأرض بالأزبال ويبقى الصندوق فارغا!!. ألا يعرف هؤلاء أن إماطتهم الأذى عن الطريق صدقة، وهم يضعونه!!.
عن أبي هريرة ــ رضي الله عنه ــ قال: قال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ 🙁 كل سُلامَى من الناسِ عليه صدقةٌ، كل يومٍ تطلعُ فيه الشمسُ، يعدلُ بينَ الاثنينِ صدقةٌ، ويعينُ الرجلَ على دابتِه فيحملُ عليها، أو يرفعُ عليها متاعَه صدقةٌ، والكلمةُ الطيبةُ صدقةٌ، وكلّ خطوةٍ يخطوها إلى الصلاةِ صدقةٌ، ويميطُ الأذَى عن الطريقِ صدقةٌ)[صحيح البخاري/ موقع الدرر السنية].
الوقفة الثالثة: اتباع الجنائز:
هل تأملت أخي المسلم ولو للحظات في حال بعضنا ونحن نتبع الجنازة؟ ضحك، ومزاح، وأحاديث فارغة عن أمور الدنيا، في موقف يتطلب منا التذلل والانكسار، والتفكر والتدبر، والاعتبار والدعاء، ونحن نرى هذا النعش فوق الأكتاف، وأننا لا بد محمولون عليه في يوم من الأيام، وأن الموت قد يداهمنا في أي لحظة، فماذا أعددنا لذلك اليوم؟. قال سبحانه وتعالى : ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۖ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾[ العنكبوت 57].
رأى بعض السلف الصالح رجلاً يضحك في جنازة فقال: «أتضحك وأنت تتبع الجنازة؟ لا كلمتك أبداً».
الوقفة الرابعة: أبواي غير موجودين في المنزل!:
يالها من كذبة يطلقها كثير من الآباء دون أن يلقوا لها بالا أو يفكروا في عواقبها، يريدون التخلص من موقف معين وقعوا فيه، فيقعون فيما هو أكبر، وذلك عندما يقولون لأولادهم إذا طرق أحد الباب، قولوا له نحن غير موجودين في المنزل! فكيف سيطلبون بعد ذلك من أولادهم أن يكونوا صادقين وهم يعلمونهم الكذب ؟ وكيف سيفسرون لهم فعلتهم هذه وهم يرونها مخالفة للواقع؟ وهل سيستطيعون معاقبتهم إذا كذبوا؟ وكيف سيكون موقف الأبناء منهم إذا أخذوا يحدثونهم عن هذا الخلق الذميم وينصحونهم بتجنبه لأن ديننا الحنيف نهانا عنه؟ وكيف سيحببون إليهم الصدق الذي أمرنا به ديننا الإسلامي وحثنا عليه؟. إن فضيلة الصدق يجب أن تغرس في نفوس الأطفال منذ الصغر حتى يتعودوا عليها ويألفوها، ويجب أن يكون ذلك بالقدوة الحسنة، والتصرفات الصحيحة.
عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ : (عليكم بالصِّدقِ فإنَّ الصِّدقَ يَهدي إلى البرِّ وإنَّ البرَّ يَهدي إلى الجنَّةِ وما يزالُ الرَّجلُ يصدقُ ،ويتحرَّى الصِّدقَ حتَّى يُكتبَ عندَ اللهِ صدِّيقًا وإيَّاكم والكذبَ فإنَّ الكذبَ يَهدي إلى الفجورِ، وإنَّ الفجورَ يَهدي إلى النَّارِ ،وما يزالُ العبدُ يَكذبُ ويتحرَّى الكذبَ حتَّى يُكتبَ عندَ اللهِ كذَّابًا)[ رواه مسلم].
الوقفة الخامسة: في التأني السلامة… :
كم مرة وقفنا أمام عمود إشارة المرور نتأمل السيارات وهي تمر، وقد راعنا تصرفات بعض السائقين الذين إذا ما اقتربوا من العمود زادوا في السرعة لأن الضوء أصبح أصفر، وهم يريدون المرور قبل أن يتغير الضوء إلى اللون الأحمر، وقد يتغير الضوء فعلا ولكنهم لا يقفون أولا يستطيعون الوقوف ، فيعبرون رغم أنهم يعرفون أنهم يخرقون القانون وأنهم قد يتسببون في حادثة! أمن أجل التوقف لبضع دقائق تراه يسرع ليمر دون أن يفكر في أن تصرفه هذا قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه؟ ألا يفكر في عواقب فعلته النكراء؟ ألا يعرف أن الأصل في الشريعة الإسلامية أنه لا يجوز الإضرار بالآخرين؟
يقول الدكتور راتب النابلسي « العبادات الشعائرية التي يتوهمها الناس أنها وحدها الدين، لا تقبل ولا تصح إلا إذا صحت العبادات التعاملية ، ويقع على رأس العبادات التعاملية ألاّ نوقع الأذى بالآخرين».( موسوعة النابلسي)
الوقفة السادسة : يالها من جرأة!! :
إننا لا نعرف إلا التدافع والتزاحم في المصالح والمؤسسات الإدارية، الحكومية وغير الحكومية، الكل يريد أن يكون السباق لقضاء مصلحته، مما ينتج عنه أحيانا مشادات كلامية ونزاعات.
لقد استبشرنا خيرا بالآلات الجديدة التي بدأت تعتمد عليها بعض المصالح في تنظيم أدوار الناس، وذلك عن طريق سحب الأرقام، فلم يعد هناك تدافع ولا تسابق، فكل واحد ينتظر دوره بنظام، ولا يتقدم لقضاء مصلحته إلا بعد أن يظهر رقمه على الشاشات الموجودة في القاعة، غير أنه لا زال هناك بعض الأشخاص الذين لا يكلفون أنفسهم عناء الانتظار مع الناس، فيتصلون بفلان وعلان ممن يعرفونهم في تلك المؤسسة أو المصلحة، فيقضون لهم مصالحهم في التو واللحظة. فهل سيرضى هؤلاء أن يعاملوا في يوم من الأيام بمثل هذه المعاملة؟
إن هذا التصرف تصرف غير حضاري في زمن يتغنى فيه كل واحد منا بحقوق الغير، وينادي بالمبادئ الانسانية والقيم الاسلامية ويدعو إليها.
الوقفة السابعة: هل تفكرنا…؟:
قال الله سبحانه وتعالى: ﴿ وَفِي أَنْفُسكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ﴾ [الذاريات:21].
هل تفكرنا في يوم من الأيام ونحن نقف أمام المرآة ننظف أسناننا ونتفقدها كيف شقت هذه الأسنان اللثة ونبتت في نظام بديع وتنسيق باهر، محتلة المساحة المعينة لها ؟ هل تفكرنا في تنوعها إلى قواطع وأنياب وطواحن وكيف يقوم كل نوع بدوره على أكمل وجه؟ هل تفكرنا في تلك الأسنان المؤقتة (الحليبية) التي نبتت لنا في الصغر كيف سقطت بعد ذلك لتحل محلها الأسنان الدائمة القوية الصلبة، والتي لا تتكسر بسهولة رغم قيامها كل يوم بأعمال مختلفة من مضغ وقطع وتمزيق وطحن….؟ هل تفكرنا في أجزائها التي تشكلت منها وهي المينا والعاج واللب وما يمثله كل جزء بالنسبة للأسنان؟
إنها معجزة من معجزات الخالق عز وجل في جسمنا، إنها نعمة عظيمة حبانا الله سبحانه وتعالى إياها، يجب صيانتها وحفظها، لأن في المحافظة على الأسنان محافظة على صحتنا. فكيف يعقل أن نجد أشخاصا يفرطون في صحة أسنانهم وخاصة المدخنين؟
لقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على العناية بالأسنان. فعن أبي هريرة ـــ رضي الله عنه ـــ قال : قال رسول الله ـــ صلى الله عليه وسلم ــ : (لولا أن أشُقَّ على المؤمنينَ – وفي حديثِ زُهيرٍ على أمَّتي – لأمرتُهم بالسِّواكِ عندَ كلِّ صلاةٍ) [صحيح مسلم/ موقع الدرر السنية].
والحمد لله رب العالمين وصل اللهم وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
ذ. أحمد الحجاجي

قد يعجبك ايضا
Loading...