المطالبة بمراجعة التعريفة الجمركية لاستيراد كتكوت دجاج اللحم.

عبد السلام العزاوي
طالب مربو دجاج اللحم، وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي،  بضرورة مراجعة التعريفة الجمركية لاستيراد كتكوت دجاج اللحم، من اجل قطع الطريق على  الاحتكار الحاصل في القطاع.
فوفق مراسلة موجهة من  الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم (ANPC)، فالاطار عقد عدة لقاءات مع ممثلي وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي،  حول  موضوع التعريفة الجمركية لكتاكيت دجاج اللحم. لاسيما بعد  اختفاء الفلوس في الفترة الاخيرة من  الاسوق الوطنية لأسباب غامضة، وذلك  بتدخل من طرف شركات  المفاقس المنضوية تحت لواء  الفيدرالية البيمهنية للقطاع. رغم بينتها الهيكلية التي تؤكّد أن إنتاجها يلامس 11مليون كتكوت في الأسبوع.
 فوفق مراسلة الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم،  فهذا الاختفاء  غير قانوني، بحكم مسه بقانونية المنافسة، كما  يضر بمسالة  تزويد المواطن بمنتوج دجاج اللحم.
وذلك عبر  رفع ثمن الكتكوت من درهمين  إلى  ثمانية  دراهم،  فارتفع معه ثمن دجاج اللحم من 10 إلى 20 درهم في الاسواق الوطنية.
   علما ان الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم، طالبت فيما مضى وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، بمراجعة سومة التسعيرة الجمركية،  لتصبح ككتكوت الديك الرومي وكتاكيت أمهات وكتاكيت الدجاج البياض،  والتي لا تتعدى 2.5 في المائة، بالمقابل يفرض على كتكوت دجاج اللحم ما مجموعه. 30.25 في المائة.
  مما جعل أصحاب المفاقس يتحكمون بالطاقة الشرائية للمواطنين المغاربة. فاثر  بالتالي على المربين. عبر حرمانهم  من برنامج، وفرض عليهم اقتناء الفلوس وفق رغبة اصحاب المفاقس، عبر بيعه الى السماسرة، وذلك في تحد سافر لقانون 99/49.
قد يعجبك ايضا
Loading...