محمد الصويري في ضيافة الموقع الإخباري تطوان بلوس

بطل المدافعين عن العاملين في قطاع الأفراح والأعراس

حاوره : أحمد المرابط
بعد توقف عن العمل في قطاع الأفراح والأعراس  دام ما يفوق من سبعة أشهر ،  جراء الحجر الصحي لمحاصرة وباء كورونا الذي عصف بالعالم وبالمغرب ،  وحتى بعد التخفيف منه ، إستأنف العمل بجميع القطاعات باستثناء هذا القطاع ،تضرر فيه العاملون والعاملات في قطاع الأفراح والأعراس  جراء ذلك ، وفي مدينة طنجة وبعد توقف دام ما يفوق من سبعة أشهر ، خرج العديد من العاملين في هذا القطاع بنداءآت إلى رئاسة الحكومة كي تنظر من حالهم عبر وسائل التواصل الإجتماعي ، دون جدوى ,,,  بعضهم إضطر  لبيع الآليات التي يشتغل بها ، ومنهم من تمت متابعته في الكراء المنزل الذي يأويه وكذلك محل الذي يجمع فيه معدات الإشتغال   كارثة حلت بهم دون رحيم ، لم يتوصلوا بدعم  ولامن نظر إليهم من المسؤولين نظرة شفقة ، هناك تحرك الشريف محمد الصويري بمعية سعيد بن حمزة المعروف بكادومة وجمال العسري وثلة من الأشراف نعتذر إن لم يتسنى لنا ذكر كل الأسماء سنذكرها لاحقا في مراسلة أخرى ، المهم تحركت هذه المجموعة بجمع التبرعات لفائدة  العاملين في القطاع وأعني بعضهم دون تعميم وزعوا عليهم بعض المواد الغذائية ، لكن الأمر استفحل وطال دون أن يستأنفوا العمل ،وعليه تحرك محمد الصويري الذي يُعتبر بطلا  ودعا إلى وقفة إحتجاجية دفاعا عن العاملين في القطاع وعليه أجرينا معه هذا الحوار : ما هو الهدف من الإحتجاج هل هو في حقيقته تطالبون الحكومة  كي تمنحكم الدعم لأنكم توقفتم عن العمل مدة سبعة أشهر وأضحت حياة كل العاملين في القطاع متابعة بالقروض التي اقترضها الأغلبية من أجل الحياة المعيشية  والكراء ومنكم من هو متابع في القضاء لأنه لايتوفر على دفع كراء منزله  والمحل الذي يشتغل فيه وهناك نماذج أخرى ضرر كبير لحق بالعاملين في هذا القطاع ؟ ) أجاب محمد الصويري : سؤال مهم ,, للتوضيح   نحن لانقوم بالإحتجاج على الدولة  لأننا لانطلب منها دعماً ولامعاونة ,, رغم ما يعانيه العاملون والعاملات في القطاع كما ذكرت ,,, نحن نقف بطرق سلمية فقط نطالبها بأن تأمر باستئناف العمل في قطاع الأفراح والأعراس ,,نحن لانمد يدنا ونتوسل  كما يظن البعض ( ماشي  سعايا لالا ) ,,, نحن نطلب فقط من الدولة أن تأمر باستئناف العمل نعمل كما يقال بالعامية ( بالصنعة ديالنا وذراعنا )ووقفتنا فقط كي يصل  صوتنا للمسؤولين )),,,سؤال : وهل  تلومون على من لايحضرون معكم في هاته الوقفات لأننا نرى أن هناك وجوها غائبة ؟؟ ) ,,,  أجاب محمد الصويري :  لا نحن فقط نقول لمن ليس لهم شغل آخر وليست لهم أعذار في الحضور نقول لهم لاتناموا هذه لقمة عيش أبنائكم ,شاركوا معنا في الوقفات ,,, أما من هو مريض أو عنده شغل آخر لالوم عليه ، وحتى من ليست لهم أعذار ولم يحضروا  نعتبرهم إخوة لنا  فنحن في الكفاية ومن إختلف معنا في شيء  نحن نتحاور ونتناقش بالتي هي أحسن لأننا كلنا إخوة  
 لانسب أو نقذف أحداً ولانلقي اللوم على أحد وحتى من لايحضرون فنحن هنا نيابة عنهم )),,, سؤال : هل تنتمون لحزب أو نقابة أومنظمة او مُدعمون من قبل مؤسسة من المؤسسات ؟,,,  أجاب محمد الصويري : سؤال في محله ليعرف الرأي العام أننا  لايدعمنا أحد ولاننتمي لأي حزب أو نقابة أو تنظيم ,, نحن مستقلون لاعلاقة لنا بالسياسة أو غيرها  إنما شعارنا هو الله الوطن الملك و نحن فقط مجموعة من مموني الحفلات ومنظمي الحفلات والزيانات والكوافورات وأجواق نسوية وأجواق رجالية وغياطة ولابندا الموسيقى النحاسية ونقاشات وعدايات وحنايات وطباخات الأعراس وكاميرات الأعراس ونغافات وسربايين وسربايات واكناوة وكل الفلكلور وأصحاب وصحابات ديجي والدقة المراكشية وأصحاب العماريات والإستقبالات  وأصحاب إنارة الأعراس وكل ما يعمل في قطاع أو مرتبط  بقطاع الأفراح والأعراس نطالب باستئناف عملنا من أجل لقمة عيش ليس إلا ,,,, وفي ظل شعارنا الخالد الله الوطن الملك  ))…سؤال : ما هي كلمتك الأخيرة ؟؟ ,,, أجاب محمد الصويري : أولا أشكر السلطات المحلية بطنجة خصوصا بولاية الجهة يتعاملون معنا باحترام خصوصا حينما استقبلوا بعض منا  وتحاوروا معهم في هذا المضمار ويحثوننا على الصبر ونحن لسنا مشاغبون أو ما شابه وقفاتنا سلمية ومحترمة ونختمها عادة بالنشيد الوطني كما أشكر الموقع الإخباري الدولي تطوان بلوس إدارة وطاقماً وأشكر الأخ والصديق الصحفي أحمد المرابط على هذا اللقاء وأشكر كل من يشاركون معنا في الوقفات وحتى من يعملون في القطاع ولايشاركون كما أشكر كل من اختلف معنا فنحن إخوة ويمكننا أن نجلس في طاولة الحوار واحترامي للجميع ))) ,,,,, كان هذا حوار مع بطل من المطالبين باستئناف العمل  في قطاع الأفراح  والأعراس بطنجة محمد الصويري ,,,وإننا هنا في الموقع الإخباري الدولي تطوان بلوس نعتذر للعاملين بالقطاع لأننا لم نذكر كل الأسماء نظراً لضيق الوقت إلى أننا في تغطية أخرى ستكون لنا مع البطل محمد الصويري سنذكر أسماء كل الأبطال من هم معه ، وفعلا محمد الصويري رجل من الطينة الطيبة لايريد إلا أن يُستأنف العمل فيشتغل  وما يقوم به هو دفاعا عن قطاع الافراح والأعراس لأنه يضم عددا كبيرا من نساء ورجال وشباب تحية إكبار للمحترم محمد الصويري
 
قد يعجبك ايضا
Loading...