شبكة التحالف المدني تدق ناقوس الخطر حول واقع الصحة النفسية و العقلية في أوساط الشباب بالمغرب

احتفاء  باليوم العالمي للصحة النفسية الذي يصادف  10 أكتوبر من كل سنة و الذي يأتي هاته السنة في ظرفية خاصة ترتبط بالمخلفات والآثار النفسية لجائحة  كوفيد 19 المستجد على عدد كبير من المواطنين في كل أنحاء العالم و بالنظر إلى حجم وارتفاع وتيرة الإصابة بالأمراض النفسية والعقلية بالمغرب خاصة في أوساط الشباب.

تسجل الشبكة في هذا الصدد غياب التكفل والحماية بالمصابين وقصور ونقص الخدمات المقدمة لهم وارتفاع أسعار الأدوية المرتبطة بها وضعف التغطية الصحية وتقادم النصوص التشريعية المتعلقة بالصحة العقلية والنفسية والخصاص المهول في البنية الوقائية والإستشفائية والعلاجية.

وتشير الشبكة إلى مظاهر ذلك على المصاب ومحيطه والمجتمع برمته من قبيل استفحال ظاهرة الإدمان على المخدرات وارتفاع معدلات الجريمة ، والهدر المدرسي وتنامي ظاهرة  الانتحار،والاغتصاب والعنف في المجتمع وفي ذلك :

تدعو الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب مجموع الفاعلين العموميين والخواص للتعبئة الوطنية من أجل بلورة سياسة جديدة تضمن حق المواطن  المغربي في الصحة النفسية والعقلية،والنهوض بالصحة النفسية والعقلية للساكنة وجعلها من الأولويات العرضانية الرئيسية لمجموع السياسات العمومية والترابية.

وإسهاما من الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب في خلق النقاش العمومي حول قضية مجتمعية ذات أهمية وراهنية تشغل بال كل الأسر المغربية خاصة في ظل تداعيات جائحة كورونا ، تنظم الشبكة في غضون الشهر الجاري لقاء  عن بعد حول موضوع  “الحق في الصحة النفسية والعقلية بالمغرب: واقع الحال ومرتكزات سياسة وطنية جديدة” يضم عددا من المختصين في المجال من أطباء وقانونين و حقوقيين وباحثين في علم الاجتماع والنفس وإعلاميين و المؤسسات العمومية و الخاصة المعنية بقضايا الوقاية و العلاج والجمعيات الفاعلة والجمعيات الممثلة للمرتفقين في هذا المجال .

قد يعجبك ايضا
Loading...