زحام أولياء التلاميذ ينسف احتياط التباعد الاجتماعي أمام المدارس

قبل انطلاق الموسم الدراسي الجاري، وضعت وزارة التربية الوطنية بروتوكولا صحيا ألزمت جميع المؤسسات التعليمية بتطبيقه، بُغية توفير الحماية من فيروس كورونا للتلاميذ وللأطر التربوية؛ لكن نتائج هذا البروتوكول تظل منحصرة فقط داخل أسوار المؤسسات التعليمية، ولا تمتد إلى خارجها.

وإذا كان التباعد الاجتماعي هو محور البروتوكول الصحي الذي وضعته وزارة التربية الوطنية، حيث عمدت إلى اعتماد نظام التفويج لتقليص عدد التلاميذ داخل الأقسام، تفاديا للاختلاط الذي تنتقل عبره العدوى، فإن التباعد ينتفي، مباشرة بعد خروج التلاميذ الصغار من المؤسسات، بسبب استقبالهم من طرف أوليائهم.

وبالرغم من أن خطر جائحة كورونا ما زال قائما، بل إنه اشتدّ خلال الأسابيع الأخيرة بعد ارتفاع أعداد المصابين، فإن عادات أمهات وآباء التلاميذ، خاصة الذين يتمدرس أبناؤهم في القطاع الخصوصي، لم تتغيّر، إذ يفدون على المؤسسات وينتظرون أمام أبوابها خروج أبنائهم الصغار، كما عاينت ذلك هسبريس.

أمام مؤسسة تعليمية في مدينة سلا، وقفت مجموعة من النساء في صف ينتظرن خروج بناتهن وأبنائهن المتمدرسين في المستوى الابتدائي، وعندما دوّت صفارة الخروج تجمّعن أمام حاجز حديدي أمام باب المؤسسة، وحدث اختلاط وتلاصق بين أجساد الكبار والصغار، وتلاشى الالتزام باحترام التباعد الجسدي.

في مؤسسة تعليمية أخرى، بدا الوضع أسوأ بكثير، كما يظهر في مقطع فيديو وثق به أحد الآباء الازدحام الكبير الذي مرّت فيه عملية مغادرة التلاميذ بعد انتهاء الحصة الدراسية الصباحية أمس الخميس، حيث احتشد عشرات الآباء والأمهات أمام باب المدرسة في غياب تام للتباعد الجسدي.

“أين النظام؟ وأين محاربة الاكتظاظ؟ وأين التباعد الاجتماعي؟ وفينا هي وعود الوزارة”، يتساءل أبٌّ يظهر في الفيديو بغضب، بينما يظهر التلاميذ الذين يغادرون المؤسسة وهم يخترقون الحشود المتجمعة أمام المؤسسة التعليمية بصعوبة.

وتعزو فدوى الرجواني، أستاذة التعليم الثانوي بأكادير، سبب عدم احترام أمهات وآباء التلاميذ إجراء التباعد الجسدي أمام المؤسسات التعليمية إلى الاستهتار الناتج عن ضعف الوعي.

وأوضحت الرجواني، في تصريح لهسبريس، أن “الجمهور الذي لم ينشأ على النظام والتنظيم والانضباط الذاتي، والممارسات الجيدة تجاه مختلف الأوضاع والمخاطر، أيا كانت طبيعتها ومصادرها، لا يمكن إلا أن يعيد إنتاج نفس السلوكات تجاه الكوفيد”.

ونبهت المتحدثة إلى أن هذه السلوكات المستهينة بخطر فيروس كورونا قد تعقبها عواقب وخيمة، مثلما حدث خلال فيضانات تارودانت السنة الفارطة، والتي ذهب ضحيتها شباب بسبب تهورهم وعدم تقديرهم لخطورة السيل، ومثلما يحدث عند الاستهتار باحترام قوانين السير من حوادث مميتة.

وفي الوقت الذي لم يستقر فيه مسار الموسم الدراسي بعد، حيث ما زالت السلطات تتخذ عددا من الإجراءات لمحاصرة الوباء، ومنها إغلاق المدارس، كما هو الحال في سلا، قالت فدوى الرجواني إن على جمعيات المجتمع المدني “أن تتعبأ أكثر من أي وقت مضى لفعل تربوي جماهيري أعتقده ضروريا للإسهام في التخفيف من انتشار الوباء”.

وختمت بالقول إن ثمة حاجة ماسة إلى الفعل التربوي لرفع وعي المواطنين؛ وذلك من خلال إحياء دور نوادي التربية على المواطنة في المؤسسات، وتنشيط دور جمعية الآباء والأمهات وأولياء الأمور، والشبيبات الحزبية، وأن تنزل كل هذه المؤسسات إلى الميدان، “لأننا تقريبا في حرب ضد الوباء يجب أن يتجند لها الجميع”.

هسبريس – محمد الراجي

قد يعجبك ايضا
Loading...