التعادل السلبي يدخل اتحاد طنجة في متاهات المواسم الماضية

tetouanplus
مرة أخرى يعجز اتحاد طنجة على تحقيق الفوز بميدانه وأمام جمهوره ، في مواجهته لفريق الراك الذي يتقاسم معه نفس الرتبة وفي جعبتهما أربع نقاط ، وبالتالي فإن أبناء المدرب سعيد الزكري وكعادتهم قدموا أداءا متواضعا ، في مباراة قلت فيها الإثارة وفرص التسجيل ، وتألق فيها الصفر آداءا و نتيجة ، على أساسه اكتفى أصحاب الأرض بنقطة يتيمة لا تسمن ولا تغني من جوع .
لقاء اتحاد طنجة والراك كان بمثابة اختبار صعب للمدرب الزكري ، الذي لا زال متشبث بمقعده رغم النتائج السلبية التي حققها الفريق عبر الدورات الأخيرة ، وعلى ما يبدو أن نتيجة أمس زادت من تعميق جراح اتحاد طنجة الذي بدأ يندحر شيئا فشيئا نحو الأسفل لتكرار سيناريو المواسم الماضية ، حينما وقع فرسان البوغاز في بحر من المتاهات كان من الصعب التخلص منها .
وفي تقدير المتتبعين من صحافة وجمهور أن الزكري الذي تنطبق عليه مقولة ” فاقد الشئ لا يعطيه ” ليس له ما يضيف لاتحاد طنجة ، وبحكم ممارسته و تجربته المتواضعة فقد يكون قد أفرغ كل ما في جعبته من خبرة ولم يعد له المزيد ما يقدم ( والله غالب ) ، ولا يختلف اثنين على أن الحلقة المفقودة بالفريق حاليا هو المدرب بالدرجة الأولى وعلى نفس الخط يمضي المكتب المسير بعشوائيته في التسيير التي ستغرق الفريق في مستنقع خطير سيؤدي حتما إلى ما لا يحمد عقباه …
ومن أجل معالجة هذا الوضع ترددت أنباء بكواليس اتحاد طنجة وهو يحاول فك ارتباطه بالتراضي مع المدرب الزكري ، ليستنجد مرة أخرى بالرجل المنقذ صاحب المهمات الصعبة عمر الرايس ، إذ تعتبر عودته في الظرف الحالي طوق النجاة لاتحاد طنجة .
ولعل ما ميز هذه المباراة ظاهرة اللافتات التي عادت بقوة ، على إثرها بعث فصيل هيركوليس رسائل قوية موجهة للمكتب المسير ، اللاعبين والصحافة وجاءت كالتالي :
ـ الصرامة هي ألا تدع النقاط تضيع منك.
– طنجة الكبرى و اتحاد طنجة الصغرى.
– لعبوا معانا بالنية و نساو الفلوس شوية.
– بغينا المكتب يفيق، ماشي النعاس في أول الطريق.
– 6 سنوات وفاء و صمود…عشقنا ليس له حدود.
– إعلام المناسبات ، كفانا إشاعات.
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...