هل نجعل من السياحة عبادة ؟…

إسماعيل عمران

 

جاء في القرآن الكريمبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ….

وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ

وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ[1]

 

خلق الله سبحانه آدم وزوجه وبث منهما رجالا كثيرا ونساء ، وشاءت حكمته سبحانه أن تكون الأرض وجهة الانسان ينزل إليها يعيش  فيها حياته الأولى قبل الموت ، وهو بذلك سائح ما دام على الأرض يعمل ويكد ويسافر فيها على هدى من الله ورسله ، زاده تقوى الله ، ثم يرجع منها إلى عالم آخر والحياة الأبدية   ليستقر فيها في المكان الذي كان يعمل من أجله ويسعى إليه  في حياته الأولى .

أول  السائحين

جعل الله من آدم وزوجه أول سائحين وجعل من الأرض وجهة لهما وكـان عليهما وعلى ذريتهما أن يعبدوا الله وحده ويسيحوا ويسيروا في الأرض والانتفاع بما فيها من خيرات على هدى من الله سبحانه وبما سيأتي به رسله من عنده (قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُون والَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) [2].

بعد النبي آدم بعث الله رسل وأنبياء بلغوا رسالات الله إلى عباده وكان من الناس من استمع إليهم فاستناروا بهديهم ولم يضلوا الطريق ، وكان منهم من لم يستمع إليهم فكانت حياتهم ومعيشتهم ضنكا نسوا الله فأنساهم أنفسهم وغضب عليهم.

شاءت رحمة الله سبحانه وتعالى أن ينزل عقابه على الطغاة المفسدين في الأرض ليطهرها منهم (ألَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ .إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ. الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ. وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ. وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ. الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ. فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ. فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ

عَذَابٍ. إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ.) [3].

وشاء الله سبحانه وتعالى أن يتم نعمه على عباده وتظل رسالاته وكلامه (القرآن الكريم ) محفوظا بين البشر ولا يتم تحريفه كما فعل من قبل بكتبه كالتوراة والإنجيل ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )[4]، وأن يرسل الله سبحانه وتعالى رسولا إلى الناس كافة ورحمة للعالمينمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا )[5]، وانتشر دين الله عز وجل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وبعده ، وأصبح كلام  الله يتلى على الناس ليلا ونهارا ( يَهْدِي بِهِ اللَّهُ  مَنِ اتَّبَعَ  رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ)[6].

جعل الله عز وجل في كتابه العزيز آيات معجزات تدعو إلى الإيمان، فمنها ما تخاطب عقول عوام الناس وإرشادهم إلى عدم عبادة التماثيل والأوثان التي لا تنفع ولا تضر، ومنها ما تدعو إلى التفكر في ملكوت السماوات والأرض وأن لها خالق ومدبر، ومنها ما تخبر عن بداية وكيفية خلق السماوات والأرض هداية للفلكيين والعلماء، ومنها ما تبين بداية خلق الإنسان من طين وتطوره في رحم أمه ليكون نطفة ثم علقة

ثم مضغة ثم عظاما ثم خلقا آخر ثم الموت ثم البعث ليؤمن الأطباء وغيرهم .

ومنها ما يرشد إلى كيفية إحياء الأرض وخروج المرعى والثمرات وحب الحصيد للفلاحين وغيرهم ، ومنها ما يتحدى الشعراء والكتاب من  الإنس والجن بجمال التعبير وقوة التأثير ، ومنها ما تخبر علماء التاريخ والآثار عن مآل ومواقع أقوام سابقين مكذبين ، ومنها ما تخبر عن موقع وأحداث وقعت كانتصار الروم على الفرس بعد بضع سنين ويصادف ذلك فتح مكة قريبا بغير حرب، ومنها ما تخبر عن هزيمة الكفار وانتشار الدين في الأرض الخ. (ولقد ضربنا للناس فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ )[7].

 

وجاء في القرآن الكريم بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ…

لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ) [8]

خير السائحين

فضل الله الرسل بعضهم على بعض وجعل محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيئين ورســـولا للناس كافة ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً  لِلْعَالَمِينَ  )[9] ، وأمر المسلمين بأن يطيعوا رسوله ويجعلوا منه أسوة لهـم (لقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)[10].

أسفار ورحلات النبي

سافر النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وخصوصا بعدها ليبلغ رسالات الله إلى عباده نذكر منها :

رحلات الدعوة إلى الله

بعد فترة من نزول الوحي كان على النبي صلى عليه وسلم أن يبلغ رسالات الله إلى عباده وأن يرحل إلى

القبائل ليدعوهم إلى الإسلام ( وكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ) [11].

 

رحلة الإسراء والمعراج

كانت أعظم رحلات النبي صلى الله عليه وسلم رحلة الإسراء والمعراج في ليلة واحدة ، فقد أسري به من

المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هو السميع الْبَصِيرُ )[12]. وجاء في كتب السيرة أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه جبريل عليه السلام ليلا وجيء للنبي بالبراق فحمل عليها بين السماء والأرض، حتى انتهى إلى بيت المقدس فوجد إبراهيم الخليل وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء فصلى بهم جميعا وأمهم. بعد ذلك جيء للنبي بالمعراج فصعد هو وجبريل السماوات الأولى إلى السابعة ، وفي كل سماء كان يرى فيها من آيات الله الكبرى : ملائكة كرام ورسل وأنبياء ، رجال ونساء يعذبون ، و الجنة وما فيها من نعيم مقيم ، والنار ما فيها من عذاب أليم ، حتى انتهى به المطاف إلى سدرة المنتهى ( وهي شجرةٌ عظيمةٌ بها من الحُسْنِ ما لا يستطيعُ أحدٌ من خَلْقِ اللهِ أن يَصِفَهُ )، فكان صلى الله عليه وسلم كما قال سبحانه قاب قوسين أو أدنى  من ربه (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى .مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى. وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى .إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى. عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى .ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى. وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى .ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى. فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى . فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى. مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى. أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى .َولقَــــدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى . عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَى. عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى. لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)[13].

خلال هذه الرحلة الكبرى من الأرض إلى السماء ، شاءت رحمة الله تعالى أن يكرم عبده بهدية أخرى وهي إقامة الصلاة يستطيع العبد مــن خلالها أن يتصــل بــربه وهو على الأرض خمسة مرات في كل يـــوم يخـــاطب الله عز وجل مباشرة ويسمع كلامه (القرآن ) من إمام المسجد أو يتلوه  إن كان منفردا.

رحلة الهجرة

كــــــانت له صلى الله عليه وسلم رحلة أخرى مهمة هـي الهجرة إلى المدينة بعد سنوات طوال من إيذاء مشركي مكة له ولأصحابه ، فأمر رسول الله عليه الصلاة والسلام أصحابه بالهجرة إلى المدينة ، فخرجوا أفراداً، وتأخر هو حتى أذن الله له بالهجرة (إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ  اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) [14].

رحلات الغزو والنصر    

أكثر رحلات النبي صلى الله عليه وسلم كانت غزوات لنصر دين الله وكسر شوكة المشركين المعتدين بعد أن أذن الله تعالى بقتالهم (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ. الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ، وإن الله على نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ. الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ، وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)[15].

 

رحلة العمرة

جاء في كتب السيرة أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج هو وأصحابه إلى مكة خــلال  السنة السادسة بعد الهجرة لأداء العمرة ليس معهم إلا سلاح السفر ولا يريدون قتال المشركين، ولبسوا ملابس الإحرام ، ولكن مشركو مكة منعوهم من ذلك وانتهى الأمر بصلح الحديبية ، وجاء في بعض كتب التفاسير أن المسلمين نالهم حزن كبير بعدما منعتهم قريش من أداء مناسك العمرة ومن شروط صلح الحديبية ، وفي طريق العودة نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة الفتح ، فقال صلى الله عليه وسلم لقد أنزلت عليّ سورة لهي أحب إليَّ مما طلعت عليه الشمس[16] ، ثم قرأ صلى الله عليه وسلم(إنا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا .وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا. هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ

وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا)[17].

رحلة الفتح

نقضت  قريش شروط صلح الحديبية الذي عقدته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فما كان عليه إلا أن يخرج ، خلال شهر رمضان  سنة ثمان للهجرة ، في أزيد من عشرة آلاف مجاهد من أصحابه وأنصاره وتحقق بذلك وعد الله سبحانه ، ودخل الرسول وأصحابه مكة دون مقاومة تذكر ، وتحقق بذلك وعد الله عز وجل ونصره ودخل الناس : العرب ثم الأمم الأخرى من بعدهم في دين الله أفواجا (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ . وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا . فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا )[18].

رحلة حجة الوداع

بعد ذلك  كانت آخر رحلة للنبي هي إلى بيت الله الحرام لقضاء فريضة الحج، وخرج معه صلى الله عليه وسلم عشرات الآلاف من المسلمين رجالا ونساء، ثم لبى الله مع المسلمين  “لبيكَ اللهم لبيك، لبيك لا شريكَ لك لبيك، إن الحمدَ والنعمةَ لك، والملك، لا شريك لك” [19]، وبعد قضاء مناسك الحج وتعليم الناس مناسكهم خطب فيهم يوم عرفة خطبة الوداع جاء فيها .

أيها الناس ! اسمعوا مني ما أبين لكم، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا.أيها الناس: إن دماءكم وأعراضكم عليكم حرام… إنما المؤمنون إخوة، ولا يحل لمؤمن مال أخيه إلا عن طيب نفس منه. ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد.فلا ترجعن بعدى يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وسنة نبيه، ألا هل بلغت.أيها الناس : إن ربكم واحد ، وإن أباكم واحد ، كلكم لآدم وآدم من تراب ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم . وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى.ألا هل بلغت؟.اتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيراً، ألا هل بلغت ؟ [20]. قال العلماء ، ولما فرغ صلى عليه وسلم من خطبته هذه نزل عليه قوله سبحانه : ( ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ  دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نعمتي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً )[21].

وهكذا حظيت البشرية في النهاية بأحسن كــــتب الله، وخير رسله ، وأفضل العـــــابدين والمجاهدين في سبيل الله والداعين إلى إليه والأســـــوة الحسنة للمسلم في كل شيء وخير السائحين فتمت بذلك نعمة الله على عباده المؤمنين . وكان حقا علينا أن نتبع رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كنا حــقا نحب الله ورسولـــــــــــــه ( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ  قُلْ أَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الكَافِرِين) [22] .

السياحة عبادة

يمكن القول أن السياحة في الإســـلام عبــــادة مستمرة على الأرض لا تنتهي إلا بالرحيل عنها وهي رحلات تهم جوانب روحية كأداء فريضة الحج وشعيرة العمرة، وتهم جوانب ثقافية كطلب العلم والتعلم وأخذ العبرة من بقايا بعض الأقوام ، وتهم جوانب اقتصادية كعمليات البيع والشراء، وجوانب اجتماعية كزيارة الأقارب والأصدقاء، وجوانب ترفيهية كالترويح عن النفس وزيارة الأماكن الطبيعية والتأمل فيها . وينتج عن هذه الرحلات والأسفار منافع كثيرة  اقتصادية واجتماعية وعمرانية وثقافية ويتعارف الناس على ما عند بعضهم  البعض وتنشط حركة النقل وبناء المؤسسات الإيوائية  والمبادلات التجارية والعمالة والخدمات وفي ذللك أيضا ابتلاءات للمؤمن والصبر على مشاق هذه السياحة ! .

إن السياحة في هذه الحياة الدنيا أسفار ورحلات ممتعة لمن وفقه الله تنتهي بالمسلم دخول إلى الجنة …  نعم كل مسلم آمن بالله وحده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم وعمل صالحا يدخل الجنة إلا من أبى أن يدخل الجنة . قال رسول الله ” كل أمتي يدخل الجنة إلا من أبى! قيل: ومن يأبى يا رسول الله؟! قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى”[23]

ismail emran @gmail .com

 

[1]  سورة النحل آية 89

[2]سورة البقرة 38/39

[3]  سورة الفجر

[4]سورة الحجر 9

[5]سورة سبأ 28

[6]سورة المائدة 16

[7]سورة الروم 58

[8]   سورة التوبة

[9]سورة الأنبياء 107

[10]سورة الأحزاب 21

[11]سورة الشورى 7

[12]سور الإسراء 1

[13]سورة النجم 1/18

[14]سورة التوبة 40

[15]سورة الحج 39/40

[16]حديث رواه البخاري http://islamqa.info/ar/217721

[17]سورة الفتح 1/3

[18]سورة النصر

[19]  حزن المسلمون كثيرا هذه السنة لإغلاق البيت الحرام في وجه الحجاج وإلغاء فريضة الحج بلاد المسلمين وحصرها على قليل من السعوديين بسبب وباء كورونا وحزنوا لعدم رؤيتهم لضيوف  الرحمن في البيت العتيق وتلبيتهم ووقوفهم بجبل عرفة .

[20]الراوي– المحدث: الألباني – المصدر: فقه السيرة. الصفحة 454 .http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=322151

[21] سورة المائدة 3

[22]  سورة أل عمران 31ـ32

[23]  حديث صحيح رواه البخاري.  شرح-حديث-كل-امتي-يدخلون-الجنة https://binbaz.org.sa/fatwas/15306/

قد يعجبك ايضا
Loading...