نقاشات ساخنة في لقاء الحوار الموازي للمجتمع المدني بطنجة

tetouanplus
في إطار الحوار الموازي للمجتمع المدني الذي يستمر تنظيمه موازاة مع الحوار الحكومي الذي تشرف عليه لجنة وطنية يرأسها الأستاذ اسماعيل العلوي ، نظم تكتل جمعيات طنجة الكبرى لقاءا حواريا يوم السبت 26 أكتوبر بمقرالمعهد الوطني للعمل الإجتماعي بطنجة تحت شعار :
” من أجل مكانة حقيقية للمجتمع المدني في بناء الديموقراطية “
وطبقا لإعلان الرباط للجمعيات الديموقراطية المنعقد بتاريخ 16 شتمبر 2013 وما خلص إليه من قرارات ، أهمها تنظيم مجموعة من المناظرات الجهوية بكل من البيضاء ، مراكش ، آسفي ، تزنيت والمحمدية ، وبناءا عليه تم برمجة ثمانية لقاءات أخرى خلال شهري شتمبر وأكتوبر الجاري ، أهمها لقاء طنجة المنظم من طرف تكتل جمعيات طنجة الكبرى المقاطع للحوار الذي أطلقته الحكومة في شخص وزير العلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني والرافض لصيغ هذا الحوار ومضمونه ، ويتجلى ذلك في الصرخة المنددة و المعارضة أطلقتها كافة الجمعيات على المستوى الوطني التي تعبأت من خلال عدة لقاءات من بينها لقاء طنجة الذي أعلن رفضه المطلق لمشروع القانون المعدل للقانون 75 / 00 المقدم من الفريق البرلماني لرئيس الحكومة ، لكونه يروم المساس باستقلالية الجمعيات ومصادر المكتسبات التي حققتها الجمعيات الديموقراطية في مجال تعزيز استقلاللها كجمعيات غير حكومية ، ومن جهة أخرى لكونه يعكس منطقا استباقيا غير منسجم مع مزاعم الحكومة فيما يخص نتائج ما تمت تسميته بالحوار الوطني حسب تعبير البيان الذي توصلت الجريدة بنسخة منه ، و الصادر عن إعلان الرباط للجمعيات الديمقراطية ، وفي تصريح له للجريدة أوضح منسق برامج تكتل جمعيات طنجة الكبرى عدنان المعز ، أن اللقاء يختزل جملة من الغايات والأهداف التي يروم تحقيقها من خلال تعميق النقاش والبحث عن الحلول والعمل بالوثيقة الدستورية التي كرست مكانة المجتمع المدني وأدواره في سياق البناء المؤسساتي و تعزيز الآليات الدستورية لتأطير المواطنين عبر تفعيل دورهم داخل المجتمع المدني ،وأضاف في حديثه أن اللقاء تميز بالحديث بإسهاب عن الإكراهات المتعلقة بمشكل التمويل الذي يشكل عائقا كبيرا بالنسبة لعمل الجمعيات ، إذ تعد هذه النقطة هي الحلقة المفقودة التي استعصى فك لغزها ، باعتبار أن المنح المالية تلعب دورا محوريا في تحديد اتجاهات الجمعيات والقيام بنشاطاتها على أكمل وجه ، ومع ضعف أو غياب مصادر الدعم تحضر جملة من الآثار السلبية التي تفشل كل مبادرات المجتمع المدني الذي يقف عاجزا على تنفيذ مشاريعه وبرامجه .
وتميزت أشغال هذا اللقاء الذي ترأسه علال القندوسي المنسق العام لتكتل جمعيات طنجة الكبرى بحضور مكثف لممثلي المجتمع المدني الذين عبروا بصراحة عن موقفهم ، بموجبها طرح المجتمعون حزمة من المقترحات على طاولة الحوار لحل العديد من الإشكاليات ، وجهودهم في دعم الديموقراطية التشاركية وترسيخ دور المجتمع المدني و الإرتقاء بأدائه إلى مستوى أفضل بغية تحقيق مفهوم تنمية مستدامة وشاملة .
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...