كوريا الجنوبية تتهم كنيسة شينتشيونجي بالتسبب في إنتشار فيروس كورونا

مراد لفقيهن

تشهد كوريا  الجنوبية في الاونة الاخيرة قمعا للحريات الدينية ، وتضييقا لحقوق الإنسان والممارسات العقائدية ، بلغت معها درجة  مستعرة  بسبب قمع الحكومة لمجموعة دينية تنتمي لكنيسة Shincheonji يسوع التي تتهمها سيول بنشر فيروس كورونا بالبلاد .

وتعود تفاصيل هذا القمع الى إصابة 4000 عضو من “كنيسة يسوع شينشيونجي و منظمة “الثقافة السماوية والسلام العالمي واستعادة الضوء” والذين تبرعوا جميعا  في مقراتهم بكوريا بالبلازما لتطوير لقاح لمعالجة مرضى كورونا ، ويتم ذلك من أجل تطوير لقاح ضد Covid-19 خلال العام الجاري ، و HWPL هي منظمة سلام دولية تعاونت مع IWPG في “جولات السلام” من أجل “تحقيق السلام العالمي وإنهاء الحروب”. واتخذ رئيس وأعضاء HWPL هذا القرار الصعب للتبرع بالبلازما لتحرير البشرية من معاناة Covid-19 ، ومواصلة بذل الجهود للقضاء على الفيروس حتى يومنا هذا،
ومع ذلك ، فإن الحكومة الحالية لكوريا الجنوبية  ومنذ تسلمها  للسلطة حاولت  رفقة المجلس المسيحي الكوري (CCK)  إلغاء تسجيل HWPL ، وهي منظمة سلام دولية. وذلك راجع لكون رئيس HWPL ، الذي هو أيضا رئيس “كنيسة يسوع Shincheonji” ، ليس عضوا في المجلس المسيحي الكوري CCk” Church of Jesus” والتي ترفض أن تكون جزءًا من المجلس الكوري المسيحي  CCK لأنه مكون من الرعاة الذين أخذوا ، خلال أيام الاستعمار الإمبريالي الياباني ، أجراس الكنيسة للتبرع للحكومة اليابانية ومارسوا عبادة الأضرحة للإله الإمبراطوري الياباني.و تبلغ عدد الجرائم بين القساوسة المنتمين إلى CCK  حاليًا أكثر من 12000 جريمة منها جرائم جنسية وجرائم اختلاس. ولا يمكن النظر إلى هذا الامر إلا على كونها مجموعة احتيالية تدعي أنها مجموعة دينية ،
وفي شهر فبراير ، قال رئيس كوريا الجنوبية ، مون جايين ، “من المهم وهذا هو الحل الأساسي للمواطنين للتخلص من قلقهم المفرط والمشاركة بنشاط في تعزيز الأنشطة الاقتصادية و الاستهلاك بدلاً من الدعم الحكومي “. وشدد على ضرورة استئناف المواطنين لأنشطتهم اليومية ، واتبع أعضاء كنيسة يسوع Shincheonji كلمات الرئيس واستأنفوا حياتهم اليومية

وفي يناير ، أصيب أكثر من 5000 شخص في كنيسة Shincheonji في مدينة Daegu ، وهي مدينة زارها العديد من الصينيين سابقًا ، ومن الواضح أنه امر  راجع بالاساس إلى فشل التدابير الاحترازية الاولية للحكومة في منع الوباء ، وما يظهر بجلاء ايضا أن كنيسة شينشيونجي يسوع كانت ضحية للقرار الرئاسي. ومع ذلك ، فإن حكومة كوريا الجنوبية تلوم وتحدد المسؤولية لأعضاء كنيسة يسوع Shincheonji. وتم استخدام وسائل الإعلام في كوريا للتشهير بالكنيسة كما لو كان أعضاء Shincheonji هم الذين نشروا الفيروس ، و قدموا تقارير كاذبة ومبالغ فيها ، بل وألقوا القبض على 5 من قادة الكنيسة. أدت هذه الإجراءات إلى الاضطهاد الديني لكنيسة Shincheonji ليسوع ، مما أدى في النهاية إلى مقتل امرأتين.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
Loading...