قوانين وقرارات ابن كيران “تحك ضبرة” الطبقة المتوسطة

tetouanplus
على إثر النقاشات والتحليلات الاقتصادية والسياسية المصاحبة لمشروع قانون المالية لسنة 2014 قال السيد الطاهر أنسي رئيس النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين المنضوية في الاتحاد المغربي للشغل ” إن قانون المالية لسنة 2014 لم تتم صياغته بناءا على الظروف الموضوعية التي تطبع واقع الطبقات الأكثر إنعاشا للسوق المغربي خاصة الطبقة المتوسطة والطبقة الفقيرة بل تمت بلورته من أجل القضاء عليها دون الأخذ بعين الاعتبار أنها المحرك الأول والأخير للاقتصاد الداخلي” وبخصوص العزم على الزيادة في أثمان بعض المواد الاستهلاكية كالزبدة والشاي والأرز والزيوت برفع قيمة الضريبة على القيمة المضافة فيها من 10 إلى 20 في المائة هو “حرب ضد الطبقة المتوسطة وتسخير جميع الموارد للطبقة الرأسمالية المغربية التي لا يربطها بالمغرب سوى هاجس مراكمة الثروة واستثمارها بالخارج في ضرب شامل لخطب المواطنة والغيرة على تنمية المملكة المغربية التي يقودها سياسيها نحو طريق مجهول تتنافى فيه التشريعات والقرارات بشكل متناقض مع تطلعات المواطن المغربي الذي يئس الإنتظار”
ففي الوقت الذي ينتظر المواطن المغربي توفير شروط جودة الحياة وكرامة العيش في ظروف مفعمة بالأمن والأمل بما يشجع على مضاعفة المجهودات من أجل المساهمة في بناء دولة الحق القانون ودولة المؤسسات تضمن العدالة الاجتماعية للرجال والنساء للعمال والعاملات للرؤساء والمرؤوسين دون تفضيل أو تمييز، وهو ما تعمل حكومة ابن كيران على عدم توفيره.
وأوضح أنسي أن الممارسة الديمقراطية والشفافية تستهدف رضا المواطن ورفاهه وليس غضبه وعيشه على الرغيف، وتتطلب الاستقلالية التامة والتواصل التفاعلي الدائم مع المواطنين في المدن والحواضر، وهذه الثقافة مغيبة عن فلسفة حكومة بنكيران أو “حكومة الزيادات” التي تبحث عن الفوضى فهي لم تفعل شيء سوى أنها ” تحك الضبرة” وتحكم ضد الواقع المعيشي للمواطن الذي نصبها على مؤسسات الدولة”

الطاهر أنسي

قد يعجبك ايضا
Loading...