نائب رئيس بلدية تارجيست المنتمي لحزب الاستقلال يعيش على مداخيل الرشوة والإتاوات

tetouanplus
عاشت مدينة تارجيست قبل أسابيع في موجة احتجاجات غير مسبوقة منها ما هو مرتبط بالسياق الوطني لكن هناك أسباب أخرى للاحتجاجات ترتبط أساسا بأهمية السياق المحلي وكانت المطالب التي تشكل القاعدة الأساسية لهذه الاحتجاجات تتعلق بمجملها بتدبير الشأن المحلي حيث ابتليت هذه المدينة العزيزة الواقعة وسط جبال الريف بمكتب مسير للجماعة يوجد في حالة شرود تام عن انتظارات الساكنة في غياب جل أعضاء المكتب المسير باستثناء الرئيس ونائبه الذي يتواجد باستمرار بهذا المرفق ليس لخدمة مصالح المواطنين ولكن لاصطياد الضحايا من ذوي الأغراض والمصالح المرتبطة بالجماعة قصد الابتزاز وطلب الرشوة مقابل التراخيص التي تمنحها الجماعة كما يتداول بعض متتبعي الشأن المحلي لمجموعة من الخروقات في ميدان التعمير بطلها هذا النائب ويتعلق الأمر بغض النظر على البناء العشوائي مقابل إتاوات ومنح سندات الطلب لطلبيات وهمية لا تعرف طريقها إلى إدارة البلدية بل يتم اقتسام المبالغ مع المزودين هذا إضافة إلى الاستغلال البشع لسيارة البلدية في تنقلاته رفقة أفراد عائلته وأصدقائه أما عن المحروقات فإن سيارته الجديدة من نوع “كولف” لا تتحرك إلا بمحروقات البلدية ولا يخفي على الجميع تواطؤه مع المقاولين في الفوز بالصفقات من تحت الطاولة والغريب في الأمر أن المعني بالأمر مهنته بسيطة وكان يعمل مصلحا للكهرباء وكان قبل دخوله المجلس البلدي يعيش على الكفاف والفاقة وألان فإنه اعتزل ممارسة هذه المهنة وصار يعيش من مداخيل الرشاوي والإتاوات

تارجيست مراسلة خاصة

قد يعجبك ايضا
Loading...