رئاسة الجامعة بفاس وأحوال أوراش مفتوحة..

عبد السلام انويكًة

وعيا بأهمية تتبع ما هو مفتوح من أوراش على مستوى المؤسسات التابعة، رغم الحجر الصحي وما هناك من اجراءات احترازية وتدابير وقاية من وباء كورونا. وتأميناً لمستويات أشغال هذه الأوراش وفق ما هو محدد من زمن ومواصفات في دفاتر التحملات، وإعداداً واستعداداً لإجراء اختبارات نهائية على أساس ما حددته الوزارة الوصية من ترتيب وأولويات وبرمجة وجدولة في هذا الاطار، وتامينا لما هناك من أوراش تخص جملة بنيات تحتية داعمة من شأنها تخفيف ما هو كائن من خصاص وتحقيق انطلاقة جيدة لموسم جامعي قادم. وقف مؤخراً رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس الدكتور رضوان مرابط في اطار ثقافة تشارك وتتبع ومعاينة قرب، على أوراش مفتوحة بأربع كليات تابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، تعلق الأمر بكلية العلوم والتقنيات وكلية الطب والصيدلة وكلية الشريعة ثم كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس فاس.

ولعل ما هو مفتوح من أوراش يجمع بين مرافق خدمات تخص خزانات علمية ومختبرات بحث فضلاً عن بنايات داخلية تروم توسيع وإغناء وعاء وفضاءات التلقي والتكوين والتحصيل. رئيس الجامعة الذي كان مرفوقاً بعدد من الأطر التقنية والادارية كذا عمداء الكليات الأربع، تناول ضمن زياراته التفقدية ما ينبغي من حرص من أجل إنهاء ما هناك من أوراش ضمن مواعدها الزمنية المحددة، مستمعاً لوجهات نظر مشرفين عن قرب. شاكراً الجميع كل من موقعه عمداء كليات ونواب وأطر عاملة بهذه المؤسسات، ما هم عليه من جهد وعمل دؤوب ومن تحلي بروح مسؤولية سواء من خلال سهرهم على تتبع هذه الأشغال، أو ما هم عليه من تكوين عن بعد واستمرارية بيداغوجية، عبر ما يتم تسجيله وإعداده من موارد رقمية علمية تهم كل التخصصات وجميع المستويات، تجاوباً مع حاجيات الطلبة وضمانا لتكافئ الفرص بينهم.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...