المال و كورونا

الحسن بنونة
لا يخفى على أحد دور المال في الحياة وأهميته الكبرى في تدبير أمور الناس ، و علينا أن نطّلع على أهميته في ديننا الحنيف كي لا نزٕل بسببه ، و عليه أحببت أن أضع بعض الأسئلة على الأغنياء و الأثرياء من المسلمين خاصة ، كانوا في أقصى الأرض أو أدناها .
وقبل ذلك لابد من التعريف بأهمية المال في الإسلام .

قال تعالى (( لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ )) سورة البقرة
و في مقام ٱخر. (( الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا ))
سورة الكهف ،.
تأمل في الٱيتين : أتى المال على حبه الشديد له، بإنفاقه في سبيل الله على المساكين
و المحتاجين رغم قيمته كزينة الحياة بتداوله من أجل المصلحة و العيش الرغيد .
وهذا الإنفاق يصبح صاحبه من الصديقين و المتقين وله عند ربه ثوابا و خيرا كثيرا و أملا .

فالمال مال الله، جعله في يد الإنسان مؤتمناً عليه ليستعمله في منفعة نفسه ومنفعة الناس من حوله، قال تعالى : {وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ}، سورة الحديد. (وآتوا من مال الله الذي آتاكم) سورة النور
فأنت مستخلف في مال الله الذي رزقك و مطالب بالإنفاق منه .
لنرى أهمية المال في السنة ،
عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل فيه.) . رواه البزار والطبراني بإسناد صحيح قال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (صحيح لغيره)
الشًاهد هنا هو قيمة المال ، فأربع خصال ضروري يُسأل عنها العبد غدا يوم القيامة، العمر ، الشباب ، المال ، و العلم . لكن الملاحظ أن المال سيسأل عنه العبد مرتين ، من أين اكتسبه و فيما أنفقه ، تمعن في الحديث ، الأمور الأربعة كلها مهمة جدا في حياة الإنسان بهذه الدنيا الفانية ، لكن المال أخذ نصيبين من السؤال نظرا لأهميته القصوى ، وعليه أذكر الأغنياء و الأثرياء من هذه الأمة من أقصى بلاد المسلمين شرقا إلى أقصاها غربا أن المال مال الله و أنت تتصرف فيه إما خيرا أو فسادا ، و ستحاسب على كيفية جلبه وجمعه و على كيفية تصريفه و تدبيره ، واليوم ونحن في دائقة كبيرة بما وقع علينا من وباء كورونا الذي يفتك بأرواح الناس ، و يفتك حياتهم الاقتصادية والاجتماعية ، فكم من صانع توقف عن صنعته و كم من عامل توقف عن شغله و كم من محتاج و أرملة و أسرة فقيرة في أشد الحاجة للمساعدة ، فهل يامن أغناه الله فكرت يوما من أين وكيف اغتنيت؟ وهل فكرت أنك ولدت عاريا فقيرا إلى الله ؟، فربما سبب غناك كان إرثا أو تجارة أو حظا ،و من الممكن تكون أنت المحتاج غير أن الله اختارك ليمتحنك و رزقك المال الوافر ، فاعلم أنك مسؤول عنه و عليك أن تفكر مرتين قبل إنفاقه في ترف أو فساد أو في ما يغضب الله ، و أن تزرع لٱخرتك قبل موتك و قبل أن تتركه لغيرك لينعم به دونك .

 

 

قد يعجبك ايضا
Loading...