تدابير احترازية للوقاية من انتشار كورونا بإقليمي الرحامنة واليوسفية

مصطفى الصوفي

بشراكة مع المجمع الشريف للفوسفاط، تواصل عمالتي إقليمي الرحامنة واليوسفية، تسطير مختلف التدابير الاحترازية والخطوات الاستباقية للوقاية من انتشار وباء كورونا المستجد.

وبتنسيق مع الجهات المسؤولة في الاقليمين، وطيلة مدة الحجر الصحي، قامت إدارة موقع “الكنتور”، ببرنامج لتعقيم الاحياء، والشوارع، والإدارات والمرافق العمومية، والمؤسسات التعليمية، ومراكز تجمع الساكنة والمراكز الصحية بشكل دوري، مع تمكين مندوبيتي الصحة في الاقليمين بمعدات ولوازم طبية مهمة ومختلفة.

وحضيت دواوير إقليم اليوسفية الذي لم تسجل فيه أية حالة، باهتمام البرنامج المسطر، حيث تقوم عمالة الإقليم، بشراكة مع المجمع عبر موقع الكنتور بتنزيل برنامج شامل، ومكثف بشكل يومي لتعقيم وتطهير مختلف الدواوير والقرى، والدكاكين والأسواق، بالتنسيق مع السلطات المحلية والمجالس الجماعية، وهي العملية التي خلفت استحسانا من قبل السكان.

كما شهدت مختلف الفضاءات ومواقع المجال القروي بإقليم الرحامنة، عمليات مماثلة، لمحاصرة الفيروس، سواء من خلال عمليات التطهير والتعقيم، او من خلال حملات التوعية والتحسيس.

وشملت تلك العمليات، جماعات “ولود حسون”، و”نزالت لعضم”، و”ولاد املول”، و”بوشان” لتشمل مجل الجماعات ودواويرها واحياءها، بالإضافة الى مقرات الاسواق وأماكن تجمع الساكنة، وهي العمليات التي لقيت استجابة تلقائية وكبيرة من طرف المواطنين، من اجل الالتزام بالحجر الصحي والبقاء في المنازل، والالتزام بالتدابير الاحترازية المتخذة.

قد يعجبك ايضا
Loading...