سننتصر على الوباء حين نتوقف عن تسويق الغباء

مرحلة تشخيص الغباء

إن المعركة الحقيقة التي نخوضها اليوم كوطن، في مواجهة وباء كورونا المستجد، هي بالدرجة الأولى معركة إعلامية، المتمثلة في لأخبار الزائفة التي يتم ترويجها عبر مجموعة من المواقع الإلكترونية، والصفحات الفايسبوكية، وكذا المجموعات المنشأة عبر تطبيق الرسائل الفورية الواتس اب، والتي لا يبحث أصحابها عن شيئ أخر سوى عن “البوز” والشهرة مهما كان ثمنها ولو على حساب الصحة النفسية للمواطن، دون خوض الحديث عن اليوتوبرز المغاربة.

فمنذ اتخاذ أولى القرارات الرسمية للجهات الوصية عن الحد من تفشي وباء كورونا المستجد بالمملكة، ونحن في حرب نفسية أضرارها أكبر بكثير من الوباء بنفسه، لا يمكن لي أن اشخص لكم الحالة النفسية وحجم الخوف والهلع الذي تم زرعه في نفوس مجموعة من النساء والرجال والشباب للأسف، المتتبعين لمجموعة من الشخصيات التافهة والمؤثرة () عبر مواقع التواصل الإجتماعي، عندما يتم تداول شريط فيديو لسيدة يتابعها أزيد من 500 ألف مشاهد عبر اليوتيوب وتصرح لنا أن الفيروس غير موجود بالوطن، في ضرب صارخ لمعطيات وزارة الصحة ووزارة الداخلية المغربية، قبل أن تتدخل المصالح الأمنية وتعتقل المسماة (أمهم نعيمة)، ومن بعدها لم تتوالى حرب المغاربة ضد الغباء، بين مظاهرات ضد كورونا في العديد من المدن، وتجمعات، وتحليلات، وخرافات يتم نشرها على شكل تسجيلات صوتية في تطبيق الرسائل الفورية للأسف تجد أرضية خصبة تساعدها على النمو والإنتشار.

مرحلة إستئصال الغباء   

بعد تشخيص الحالة الغبائية، حان وقت الإستئصال والذي باشرته الحكومة المغربية، من خلال إخراج مشروع قانون رقم 20.20 بشأن إستعمال شبكات التواصل الإجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة، لتصبح الكرة الأن في ملعب القنوات التلفزية والإلكترونية، والتي ساهمت بشكل كبير في بزوغ العديد من مروجي التفاهة، عبر استضافتهم في برامجها، وتخصيص حوارات حصرية لهم، ومقالات بعناوين عريضة، دون الأخذ بعين الإعتبار طبيعة النماذج التي قد يقتضي بها ابنائهم في قادم الأيام، والألفاظ الساقطة التي يتكلمون بها في بثهم المباشرعبر وسائل التواصل الإجتماعي، أو كما يصطلح عليها ب (Live)، فالإنسياق وراء كسب عدد أكبر من المشاهدين والزوار، جعلنا نفتقد للمحتوى الهادف الذي لا يقدر بثمن، لأننا نصنع اجيال عند مواجهتنا لجائحة كورونا وجدنا انفسنا بأمس الحاجة لعلماء، وأطباء، وممرضين، ورجال الفقه، وأساتذة ومعلمين، ورجال أمن و سلطة، وجنود…، فأختفت مؤخرة الطراكس التي تباهت بها على أنها أحسن من الطبيبة، هذه الأخيرة التي ضحت بأطفالها وبيتها وإعتكفت في المستشفى من أجل إسعاف المرضى والمصابين، والعديد من النماذج التي تحصى ولا تعد، ولم نعد نرى سوى أطباء وممرضات وممرضين يعملون ليل نهار من أجل وطنهم، ورجال

قد يعجبك ايضا
Loading...