المجمع الشريف للفوسفاط مؤسسة مواطنة في مواجهة تداعيات” كورونا”

مساهمة منه في دعم الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة المغربية في مواجهة مخاطر فيروس كورونا المستجد covid-19 انخرط المجمع الشريف للفوسفاط بكل وسائله وموارده المالية البشرية واللوجستيكية في مجموعة من المبادرات والعمليات ذات المسؤولية المجتمعية التي تؤكد بأن المجمع الشريف للفوسفاط مؤسسة مواطنة بامتياز.

وفي هذا الاطار ساهم المجمع بثلاث مليار درهم في صندوق مكافحة فيروس كورونا الذي أحدثه صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه، من أجل مواجهة تداعيات انتشار الفيروس المستجد بالمملكة المغربية، كما أن المجمع الشريف للفوسفاط وضع رهن إشارة المديريات الإقليمية للتعليم بالمناطق المنجمية أجهزة، ومعدات التكوين في المهن الرقمية التابعة لمؤسساته التكوينية في المجال الرقمي وكذا خبرات أطره وشركائه، بهدف إنجاح عملية إعداد الدروس عن بعد وضمان الاستمرارية البيداغوجية والتحصيل الدراسي للتلاميذ في هاته الظرفية الاستثنائية.

وبتنسيق مع المندوبية الإقليمية للصحة والسلطات المحلية بخريبكة يعمل المكتب الشريف للفوسفاط على تأهيل أربع مستشفيات عمومية بالإقليم وهي مستشفى الحسن الثاني بخريبكة ومستوصف 20 غشت ومستشفى محمد الخامس بوادي زم وكذا مستشفى محمد السادس بأبي الجعد، وتجهيزها بمجموعة من المعدات ومواد للنظافة والتطهير.

قد يعجبك ايضا
Loading...