القنطرة التي تفك العزلة على مركز جماعة بني اكميل بالحسيمة تعرضت للانهيار

تطوان / حسن لعشير

هذه هي القنطرة ا لتي اشرنا إليها في اكثر من موضوع ، وكشفنا عن هشاشة بنيتها وضيق حجمها فلا تتحمل مرور الشاحنات المحملة بالبضائع القادمة إلى السوق الاسبوعي يومه السبت  ، كما كشفت جريدة تطوان بلوس الإخبارية عن التلاعبات في انجازها  ، حيث شيدت بطرق غير واضحة وقد بلغت تكلفتها المالية ما يناهز 20 مليون سنتم , على نفقة المجلس القروي في ولايته الحالية  ، ثم خضعت  مؤخرا لإعادة بنائها من جديد في  إطار مشروع تهيئة مركز جماعة بني اكميل بالحسيمة ، ورغم ذلك فإنها لا تتحمل المؤثرات الطبيعية ولا تصمد امام الحملات الموسمية وان كانت طفيفة للغاية ، لهذا يبقى السؤال العالق الى متى ستبقى جماعة بني اكميل القروية بالحسيمة معزولة و تحت رحمة الفاسدين والمبذرين للمال العام بلا فائدة تذكر  ؟!

 

 

قد يعجبك ايضا
Loading...