قصيدة يــاملاكـــي للشاعـر: حســين حســن التلســـيني

رَحَلَ الحُسْـنُ عن مُحيّـَـا الصبــــاحِ

وطوى ظهــرَهُ سعيـــــرُ النـــواحِ

بقي البــدرُ دون بيـــــض الجنـاحِ

وأسيـــراً غدا لعصـــــف الريـــاحِ

وذوى الليلُ رغـم نبـــض الكـفاحِ

وهــوى النجم بيــن فـكِّ البـطاحِ

وارتـدى الحَرْفُ سـودَ سودَ الوشاح

والهـوى شـاخ من جــراح الجـراحِ

*****

ياملاكي ويانشــــيد الأقــــــاحِ

ياســـلامَ الضيــاء في كلِّ ســـاحِ

يادواءً شـــــدا لدمع الجـــراحِ

ياسحــابــــاً لـوى أكفَّ الجُنـــاحِ

ياخليـج الهــوى ودفَّ المِـــراحِ

ياكنــــاري ويـابـذورَ  الطِّمــــاحِ

يـاكـرومَ القـصـيـد في كُـلِّ راحِ

يـاسراجـاً سـما بـزيــت المُبــاحِ

أنــــا بــابٌ يتــوقُ للمفتــاحِ

ويـــــرى فيــــهِ نـفـخـة الأرواحِ

كـللي هامتي بتـاج السَّمــاحِ

ففؤادي غـدا طعـــــام الرمـــاحِ

واقـتلي اليأسَ قد طغـا بالنباحِ

قـتـلهُ أجـــرٌ خافـقٌ بالصبــــــاحِ

ودعي الملتــقـى تمــور الفـلاحِ

وفراتــــاً لطفـلـنـــا يانجـــــاحي

لتـــدور البــدورُ في كلِّ ســاحِ

لتنــــــــام الطيــــورُ في كلِّ راحِ

 أقبلي واصـفـعي مُحيَّـا السَّراحِ ( * )

قيـــِّـــدي كـفهُ بقيــــدِ الصـــلاحِ

لأزفَّ الهــــــــــــــوى لحيِّ المِلاحِ

فالهـوى زمـزمي وتـاج انشـراحي

(*)الســــــــراح : الطـــلاقُ 0

(#) العـــــراق ــ الموصـــل ( 13 / 2 / 2007 )0

homeless.h@yahoo.com

 

قد يعجبك ايضا
Loading...