حرمان سكان زنقة 26 بشارع عثمان بن عفان بتطوان من الإستمارة المتعلقة بإذن الخروج من البيت عند الحاجة

حسن لعشير

في ظل هذه الظروف الحرجة التي اتسمت باتخاذ تدابير احترازية صحية جاء الاعلان عنها عبر وسائل الإعلام المرئية من طرف الأجهزة الأمنية على المستوى الوطني  ، كما توصلت جريدة تطوان بلوس الإخبارية بافادات صادرة عن ساكنة زنقة 26 بشارع عثمان بن عفان مفادها أن قائد مقاطعة درسة غير مكترث بالظروف العصيبة التي تجتاز منها البلاد كأن الأمر لا يعنيه ، حيث أنه لم يرسل عون سلطة إلى هذه المنطقة قصد مواصلة التدابير الوقائية اللازمة التي اتخذها الحكومة في سبيل تسجيل واملاء الإستمارة المتعلقة بمنح رخصة الخروج من المنزل الا عند الحالات المشار اليها ضمن مضمون الاستمارة ، من أجل نجاح كل الجهود والتدابير الإحترازية التي نهجتها الدولة لحماية المواطنين ووقايتهم من الوباء الخطير الذي لا يزال يحصد الآلاف البشرية في بقاع العالم المتقدم ، وعند هذه الظروف الحرجة يتطلب الامر التفاتة باشا تطوان لوضح حد السلوك الانتقامي الاهوج الذي يتعامل به قائد مقاطعة درسة في حرمان سكان الزنقة المشار إليها من الإستفادة من الإستمارة المتعلقة بمنح رخصة الخروج من المنزل عند الحالات الضرورية كما أكدت مصادر الجريدة على أن تلك الإستمارة يتم توزيعها من طرف اعوان سلطة التابعين الى المقاطعة المعنية في جميع الأحياء التابعة لكل واحد منهم سوى العون المكلف بزنقة 26 بشارع عثمان بن عفان لا يرى عليه اي أثر  وكأن سكان هذه المنطقة مالهم الحرمان والاقصاء عنوة وكراهية هذا ما لا يقبله انسان عاقل ولا المنطق السليم

قد يعجبك ايضا
Loading...