الاطر التعليمية بمؤسسة المحور يحتجون ويستنكرون سلوك أستاذة

استنكر العديد من الاطر التعليمية والادارية العاملين بمؤسسة المحور للتعليم الخصوصي بتطوان، الحملة الشرسة التي تشنها أستاذة مادة اللغة الفرنسية ، تجاه الادارة وباقي الاساتذة ، بغية تشويه صورة المؤسسة ،والنيل من سمعتها وسمعة العاملين بها ، المشهود لهم بالكفائة والصرامة والالتزام  .

وفي عريضة استنكارية ، مذيلة بأكثر من32 إطار تربوي وإداري من أصل 34 مستخدم بالمؤسسة التعليمية ، أدان الجميع السلوك اللاتربوي واللاإداري لأستاذة اللغة الفرنسية ” س  م” ، حيث إتهمت الاخيرة المؤسسة بتجاوزات خطيرة ، منها ما هو تربوي وقانوني ، وإتهمت كذلك مديرها بسبها وشتمها وتهديدها بالطرد ومنعها من الخروج ، مدعية ” باطلا ” ، أنها تعيش حالة من الرعب النفسي ، نتيجة الظغط  الذي يمارس عليها أثناء عملها ، ومنعها من حقوقها وفي مقدمتها شهادة العمل ، مؤكدين على أنها إتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة ، متسائلين أولا عن السبب الحقيقي لعمل الاستاذة بأكثر من مدرسة خصوصية  قبل ان تحط الرحال بمؤسسة المحور ،وثانيا عن السلوك اللاأخلاقي للأستاذة ومعاملتها السيئة لزميلاتها والقيام بتحريض الاباء على الاساتذة.

وفي الوقت التي وجهت الأستاذة ” س  م ” سهامها المسمومة صوب المؤسسة ، لغاية  ” في نفس يعقوب قضاها ” ، عبر شكاية كيدية ، تضم في طياتها إتهامات مغرضة ومبطنة، تم نشرمحتواها بموقع إخباري، أشاد أغلب الأطر التعليمية والادارية والاعوان بالمعاملة الحسنة والاخلاق العالية لمدير المؤسسة ومساعدته ، الذي ما فتئ يكن أجل الاحترام والتقدير والاجلال لكافة الاطر التعليمية بدون إستثناء ، المتفانية في عملها والحريصة على واجبها ومسؤوليتها تجاه التلاميذ والبراعم ، للنهوض بالشأن التعليمي والتربوي ، تماشيا مع مقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين والبحث العلمي ، بإعتبار التعليم الخصوصي شريك أساسي ،ومكون من مكونات المنظومة التربوية .

وفي لقاء لنا ببعض أباء واولياء تلاميذ المؤسسة ،أكد العديد ممن إلتقت بهم الجريدة ،على المستوى العالي والسمعة الطيبة التي تتمتع بها المؤسسة ، إذ تتبوئ المكانة المرموقة وتتصدر المراكز الاولى ،إن على المستوى الجهوي أو الاقليمي ، كل ذلك نظير برامجها المتنوعة وجودة تدريسها وتعليمها وتكوينها المنضبط والمسؤول وأنشطتها العديدة ، في إحترام تام للدوريات والقرارات والتعليمات الصادرة عن مسؤولي القطاع التربوي ، بدليل الثقة الكبيرة التي وضعها اباء التلاميذ في هذه المؤسسة .

قد يعجبك ايضا
Loading...