مغربي يهاجم شرطية إسبانية في منزل ويحاول اغتصابها

ما يجعل إسبانيا تقفل أبوابها على المغاربة الغير قانونيين و تستفزهم ، الحقيقة ترجع إلى بعض من يدخلونها دخولا غير الشرعي وغير قانوني ويُحدثون فوضى عارمة وعربدة ، مثل الحادث الذي وقع مؤخراً شخص مغربي وحاشا أن ينتمي لهذا الوطن ، هاجر إلى فرنسا بلا ضوابط قانونية عبر الهجرة السرية ، وبدا بأعمال إجرامية وطردوه من فرنسا  ، ودخل إسبانيا وقام بأفعال خارجة عن القانون ..عوضا من أن يبحث عن عمل ولو تحت الطاولة حتى يتسنى له إعداد أوراقه كما يفعل بعض المهاجرين الغير الشرعيين على الأقل ، قام بمهاجمة منزل ليغتصب فيه شابة إسبانية في بلدة (روكيتاس دي مار) بمدينة (ألميريا ) الإسبانية ،  ليتضح أن تلك الشابة هي عنصر من عناصر الشرطة الإسبانية  وعندما تنبه لذلك  فر منها وطاردته الشرطة الإسبانية وتم اعتقاله..أ مثال هؤلاء هم من يشوهون سمعة المغربي في الخارج ويجعلون الشعوب الأخرى تأخذ عنا نظرة احتقار علما ان المغاربة شرفاء وكرماء ولهم الهمة والوزن في سائر ربوع العالم ، وأمثال هذا المجرم فور عودتهم للوطن يجب إنزال عليهم أقصى العقوبات .

قد يعجبك ايضا
Loading...