عودة ” الازعاج و ممارسة الضغط العصبي ” على الجيران .. !! بحي الخيوريس بتطوان

tetouanplus
الذي يقيم بجوار معمل الخياطة المعروف باسمه التجاري ” مودا إي ستيلو” بحي الخنيوريس بتطوان ، لا عليه إلا ان يندب حظه السيئ الذي ساقه للإقامة بهذا الجوار ، و السبب واحد و معروف منذ سنوات بالنسبة لكل القاطنين بالمجموعة السكنية : عمارة الطيبي رقم 82 و عمارة المهندسين حيث يوجد المعمل المذكور محتلا لطابقها الارضي ، انه دورة الازعاج و ممارسة حالة التوتر العصبي و نشر التلوث السمعي الذي يسببه المعمل و يتجدد مع كل موسم صيفي نتيجة الاصوات المنبعثة من اجهزة التكييف الهوائي المتواصلة على مدار عشر ساعات في اليوم نهارا ما بين الثامنة صباحا الى الثامنة مساء بدون توقف . فإدارة المعمل و القائمون عليها فيما يبدو من تصرفاتهم المأسوف عليها ما يزالون على منطقهم القديم لسنوات خلت ، ذاك المنطق الذي لا يِؤمن إلا بغلبة القوي ، الشيء الذي يجعلهم يدوسون ” حقوق الجوار ” ممعنين في اهدار كرامة جيرانهم المسالمين الصابرين على اذى معمل الضوضاء و الازعاج كلما تواجدوا أو عادوا الى بيوتهم .
و مما يثير الاحباط فعلا أن منطق ادارة هذا المعمل لم يتغير نحو الافضل ، كما أنه من المؤسف جدا ان نجد منطقها تحركه الرغبة في الايذاء و الاعتداء على راحة مجموعة من المواطنين بالرغم من كثرة المناشدات ، مما يعد ممارسة فيها الكثير من الانتهاكات للحقوق المعنوية و الصحية ، و غيابا لأبسط مبادئ الاخلاق المعروفة عن الانسان المغربي في اصالته و سموه .. فمنطق هذه الادارة ما يزال متشبثا بمبدأ : هذا حلال علينا .. حرام على جيراننا . و الاشارة هنا صريحة الى الوضع المريح الذي يتمتع به هؤلاء القائمون على ادارة المعمل حينما يتواجدون بمنازلهم مع ذويهم ، حيث يتمتعون في فيلاتهم بكل اسباب الراحة و الهدوء و البعد عن مصادر الضوضاء و الازعاج خلافا للحال المختنق و المثير للتوتر بالنسبة لساكني الشقق المجاورة للمعمل .. ففي هذه الشقق و خاصة الملتصقة بالمعمل لا معنى للراحة او الحق في بيئة هادئة بعيدة عن التلوث الضوضائي الذي هو حق لكل مواطن . اذ عليهم حسب منطق الادارة المشار اليه أن يتقبلوا الوضع على ما هو عليه ، كما عليهم حسب ذات المنطق ” الذي يحرم على الغير ما يحل للنفس ” ان يستبدلوا اعصابهم البشرية ، و أدوات السمع لديهم بأعصاب و ادوات سمع حديدية أو فلاذية كي يتلاءموا مع وضعهم المزعج الذي ساقهم لمجاورة المعمل المذكور ، لان قدرهم أن يعيشوا يوميا خلال فترة الصيف مدة عشر ساعات من الضوضاء و الازعاج المسبب للتوتر و الغثيان خصوصا مع وجود طاعني السن و المرضى المجاورين لمعمل الضوضاء و الازعاج ؟؟
و لقد سبق لنا ان تقدمنا بمناشدات عدة للإدارة المعنية لكي توفر لجيرانها حلا يحفظ حقهم في العيش بهدوء و امان بعيدا عن دورة الازعاج التي تمارس عليهم خلال كل موسم صيفي جديد ، و لكن لحد الساعة الاجراءات التي يتم اتخاذها ضعيفة و غير فعالة .. و حيث ان الحق في ان يتمتع الانسان بالراحة في بيته يعد من الحقوق المقدسة بالنسبة لكل مواطن ، فإننا مرة أخرى نتوسم الخير في القائمين على المعمل ، و نناشدهم بالمعروف من هذا المنبر الاعلامي من اجل بذل كل جهد لتفادي اسباب الازعاج الذي ينغص العيش على المتضررين من جيرانهم .. و نذكرهم ان ترويع الجار في نفسه او اهله او ماله ليعد من ابشع ممارسة الظلم و العدوان .. و الله لا يحب الظالمين .
بقلم م.م. أسامة

قد يعجبك ايضا
Loading...