اصابع احد موظفي مستشفى سانية الرمل تتعرض للبتر بعد اغلاق باب المصعد على ذاعه‎

tetouanplus
عرف المستشفى الإقليمي سانية الرمل بتطوان ،صباح السبت الماضي حادثا رهيبا،يتمثل في تعرض أحد المساعدين التقنيين بالمستشفى إلى إغلاق باب المصعد على ذراعه بقوة ،مما تسبب له في كسور داخلية خطيرة مصحوبة بقطع الشرايين ،وبتر أحد أصابعيه ،عندما كان يهم ينقل أحد المرضى من سريره إلى غرفة العمليات. ومباشرة بعد ذلك أعطيت للموظف المصاب “عصام.مودو ” البالغ من العمر 25 سنة الإسعافات الأولية، كما أجريت له عملية جراحية مستعجلة، من أجل إرجاع الأصبع المبتور وترميم الكسور، إلا أن الطبيب الجراح نظرا لخطورة حالته،التي تستدعي جراحة دقيقة ، طلب نقله إلى المركز الجامعي الاستشفائي ابن سينا بالرباط الدي عاني فيها الضحية الويلات بفعل تجاهل حالته . وحسب ما صرح به الحسين مودو ل”هبة بريس ” فانه تم نقل المصاب على وجه السرعة إلى مستشفى المذكور ، إلا انه ووجه بالإهمال من طرف إدارة المستشفى بدعوى عدم حضور الطبيب المختص ، رغم التوصية بالاهتمام به، نظرا لحالة المستعجلة ،مما حدا بأسرته إلى نقله إلى إحدى المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء . الحادث ،يرجع إلى تدهور وضعية المصعد ادي يتعرض للأعطاب ما بين الفينة و الأخرى ، مند ما يزيد عن سنة ونصف،مما يضطر العاملين بالمستشفى الإقليمي بتطوان،إلى نقل المرضى على شراء مصعد جديد لوضع حد لمعاناة مساعدي الإسعاف . والد الضحية استنكر لتجاهل الوزارة الوصية.
هبة بريس

قد يعجبك ايضا
Loading...