رحيل الفنان حسن مفتاح عازف آلة ” بزق ” بمجموعة جيل جيلالة

tetouanplus
أفادت وكالة المغرب العربي للأنباء قبل قليل نبأ وفاة الفنان حسن مفتاح عضو مجموعة جيل جيلالة الذي اقترن اسمه بالآلة الوترية ” بزق ” التي اشتهر بها ، وأفادت نفس المصادر أن الراحل كان يرقد في مستشفى ابن طفيل بمراكش منذ السبت الأخير ، وهو في غيبوبة تامة بعد تعرضه لأزمة صحية حادة ، وكما هو معلوم فإن الفنان حسن مفتاح كان يعاني منذ حوالي خمس سنوات من مرض عضال ( الزهايمر )استعصى علاجه .
يعد الفنان الراحل حسن مفتاح من الدعامات الكبرى التي ساهمت في صنع مجد وتألق مجموعة جيل جيلالة ، وقبل التحاقه بها ، كان ممارسا بعدد من الفرق ذات الطابع الغيواني أبرزها مجموعة “أهل الحال” و”نواس الحمرا” ، وكان التهافت على جلبه في أوجه حينما كانت جل المجموعات الرائدة على المستوى الوطني تريد ضمه ، إلا إلى ان استقر به المطاف بمجموعة جيل جيلالة التي انضم إليها في منتصف السبعينات ، وظل رحمه الله وفيا في إخلاصه وعطائه لهذه الكتلة الفنية لآخر رمق في حياته ، لكنه في بعض الحالات الإستثنائية كان يقف جنبا لجنب مع العملاق الراحل الشريف المراني في عدة سهرات فنية لمجموعة المشاهب داخل المغرب وخارجه .
ويذكر أن المرحوم حسن مفتاح كان يزاوج بين ممارسة المسرح والموسيقى ، و كما احتضنه مسرح الهواة بمسرح شيكسبير وجمعية شبيبة الحمراء ، احتضنته كذلك دار السي سعيد بمراكش التي أثرت الساحة الفنية المغربية بالعديد من الأسماء الكبيرة التي أثثت المشهد الموسيقي المغربي ، التي يعود لها الفضل كذلك في تكوين وتلقين لغة العزف وأبجديات الموسيقى للمرحوم حسن مفتاح ، الذي كان يعد أيضا من بين الصناع التقليديين المهرة بالمدينة الحمراء ، الذين يجيدون صنعة النقش على الخشب ، وقد سبق لمهرجان الأغنية الغيوانية بمراكش في دورته الأولى سنة 2011 أن حملت إسم حسن مفتاح ، وبرأي الملاحظين أن هذه الخطوة تظل ناقصة لا تفي بحق فنان وازن ، يتميز بحس ثقافي وفني كبير ، يشهد له تاريخ الموسيقى الجيلية بالدور البارز الذي سعى بفضله لتطوير وتحديث النمط الغيواني ومساهمته في الخروج بهذا اللون التراثي إلى العالمية إبان السبعينات والثمانينات .
رحم الله الفقيد حسن مفتاح ، وأسكنه فسيح جناته و ألهم أهله و ذويه ورفاق دربه حسن العزاء وأرزقهم جميل الصبر و السلوان ….. و إنا لله وإن إليه راجعون.
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...