في غياب دوريات الأمن بالمنطقة ساكنة كابو نيكرو تستنكر: خمور ومجون وجنس و موسيقى صاخبة بين الشباب على مرأى الجميع بالمستودع المجاني ليلا

tetouanplus
يتساءل السواد الأعظم من ساكنة المنطقة الشاطئية كابو نيكرو عن غياب دور الأجهزة الأمنية للحفاظ على النظام ومحاربة كل ما من شأنه الإخلال بذلك من قبيل المساس بأعراض الناس والاعتداء عليهم.. بما يتماشى وتعاليم ديننا الحنيف، ثم الدستور المغربي، وكذا الأعراف والمواثيق الدولية والديانات السماوية جميعها، التي تحرم بالقطع استباحة الأعراض مهما كان جنسها،هويتها وعقيدتها، على عكس ما يجري بشريعة الغاب،التي أراد أصحابها الغرباء سن قانون خاص بهم في بيئة عربية وإسلامية رغم أنف أبنائها، الذين استشاطوا غضبا واستنكروا ما يجري من حولهم.. فغبوا صوت العقل على لغة رد الصاع صاعين، وقرروا خوض المعركة بالسبل السلمية والقانونية…
فقد عبر العديد من ساكنة كابونيكرو عن تدمرهم الكبير، وسخطهم العارم، جراء الفوضى التي يعرفها مستودع الجماعي المجاني من مظاهر الفساد و ممارسة الجنس والفجور على مرأى من المواطن المغربي، موسيقى صاخبة تصم الآذان في غياب كلي لدوريات الامن بهذه المنطقة المهجورة لثني هؤلاء الشباب الموتورين عن مواصلة جلساتهم الخمرية على هذا النحو من الإباحية، لم تخل من ممارسات جنسية خليعة، وفوضى عارمة اخترقت صمت الليل،بحيث يعمد هؤلاء الشباب إلى السكر العلني بمعية قاصرات و يقومون بتقبيل ومداعبة الفتيات على مرأى من الساكنة،لا بل وإلقاء قنينات الجعة وزجاجات الويسكي بقارعة الشوارع والأزقة، وإحداث الفوضى العارمة و العربدة،وإطلاق العنان للموسيقى والأغاني الصاخبة، حارمين المواطنين من النوم و الراحة و حسب بعض الشهود العيان فإن غالبية الشباب في عمر الزهور، أغلبهن في طور الدراسة، ، قيل إن بعضهم مهاجرون مغاربة بالمهجر .
و يتم تكرار هذا السيناريو يوميا ابتداء من منتصف الليل إلى ساعات متأخرة من الصباح، يتم إطلاق خلالها العنان للموسيقى والأغاني الصاخبة و الرقص و الغناء بصوت الغربان و مطاردات و مسابقات بالسيارات و في بعض الأحيان التعارك بالأسلحة و الهراوات،أما التفوه الألفاظ السوقية فحدث و لا حرج ، حارمين المواطنين من النوم و الراحة تقام فيها ليالي تجلب لها قاصرات في عمر الزهور،و بائعات الهوى.
فهل تتحرك أجهزة الامن لوقف هذه الممارسات التي تسيء لسمعة المنطقة و تتسبب في حوادث السير التي يسير ضحيتها أبرياء و أبرياء?
م.غ

قد يعجبك ايضا
Loading...