انطلاق فعاليا مهرجان تنمية الطفل بعد مخاض عسير مفتوح الإحتمالات

tetouanplus
انطلقت يوم أمس الإثنبن 19 غشت فعاليات الدورة لثانية من مهرجان تنمية الطفل في دورته الثانية المنظم من طرف الجمعية المغربية لرعاية الأطفال في وضعية صعبة والتي رفعت شعار :
” الطفولة السليمة دعامة المستقبل “
ويأتي هذا المهرجان وسط أجواء احتفالية كبرى يعيشها الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة ، مخلدا الإزدواجية الموسومة بالفرحة الكبرى بذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب المجيد ، وبهذه المناسبة سيشهد فضاء مسنانة مابين 19 و 25 غشت الجاري العديد من الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية والإجتماعية وفي هذا الإطار كانت ساكنة مسنانة على امتداد يوم أمس الإثنين على موعد مع القافلة الطبية المجانية التي نظمت بالجمعية المشرفة على هذه التظاهرة الكائن مقرها ب (حي مسنانـــــــة حومة البكدوري طنجة) ، ويذكر أن هذه الحملة الطبية شملت العديد من التخصصات : الطب العام وبعض الفحوصات الأخرى مقل قياس الضغط الدموي ، قياس نسبة السكر ، تخطيط القلب …
حيث تم ذلك تحت رعاية الدكتور عبد الواحد بودا ، و في تقرير له حول نتائج هذه الحملة أشار الدكتور بودا أن 170 شخصا استفادوا من هذه القافلة الطبية المجانية ، التي نظمت بشراكة مع شركة أمانديس وجمعية عطاء بلا حدود وبتنسيق مع مندوبية وزارة الصحة بعمالة طنجة أصيلة .
وفي هذا الإطار شهدت قاعة الإجتماعات بغرفة التجارة والخدمات بطنجة يوم أمس الإثنين ، ندوة صحفية خلالها استعرض المنظمون الخطوط العريضة لبرنامج مهرجان تنمية الطفل في طبعته الثانية ، وحرصا على ضمان استمراريته كان لبد من إخراج الدورة الثانية من هذا المهرجان الطفولي من عنق الزجاجة ، في وقت كان يظن فيه الجميع أن هذا المشروع قد أعدم وصار في خبر كان ، نظرا لمشكل التمويل وضعف الموارد الميالية المالية وانعدامها في بعض الأحيان ، باستثناء بعض الهبات الأجنبية المتواضعة ، مصدرها بعض الجمعيات من إسبانا وبلجيكا وهذا ما شكل إحراجا واضحا للقائمين على المهرجان الذين ربما سيقررون إلغاء بعض الفقرات الفنية من البرنامج لا لشئ سوى الإكراهات المادية التي تعيق طموحات الجهة المنظمة لتنزيل البرنامج من ألفه ليائه .
تريا ميموني

قد يعجبك ايضا
Loading...