إبداعات شبابية رمضانية ترسخ لمظاهر التضامن والتكافل

tetouanplus
أطلق مجوعة من الشباب المتطوع قيل عشرة أيام حملة لجمع التبرعات عبر صفحة الموقع الإجتماعي ” فايسبوك ” لفائدة أطفال جمعية الصداقة من ذوي الإحتياجات الخاصة .
وبالمناسبة شهدت قاعة الأفراج اليسرى مساء يوم أمس الإثنين حفلا خيريا وفنيا يعكس جهود هذا الفريق التطوع المتكون من ستة أفراد ، حيث تم توزيع مجموعة من الهدايا والألبسة والحلويات واللعب على 110 طفل وطفلة من بينهم 100 طفل ينتمون لجمعية الصداقة .
وحسب مانقل عن الآنسة إلهام العمراوي صاحبة الفكرة والمبادرة ، أن هذه الخطوة لقيت نجاحا باهرا من خلال تجاوب شريحة كبيرة من المواطنين مع هذا النداء الإنساني الذي يرسخ بدرجة عالية لثقافة التضامن وأعمال الخير التي تعزز أسباب التعاون والتكافل الإجتماعي ، وأضافت إلهام في حديثها أن الجالية المغربية بالخارج كانت على رأس قائمة المتطوعين خصوصا الرعايا المغاربة المقيمين بالديار الفرنسية والهولندية ، من بينهم السيدة مريم الإدريسي ومعها كثيرون رفضوا الكشف عن أسمائهم ممن أبلوا البلاء الحسن الذي ساهم في إنجاح هذه العملية الإنسانية .
أجواء روحية ميزت مراسيم توزيع الهدايا التي تخللتها وصلات إنشادية في ذكر الرحمن ومدح سيد الأكوان لمجموعة الصفوة ومجموعة الريحان الذان حضرا تطوعا ورغبة منهم في المساهمة في هذا الحفل الخيري بهدف رسم الإبتسامة والبهجة على وجوه الأطفال الحاملين لمتلازمة داون .
تريا ميموني

قد يعجبك ايضا
Loading...