مسرحية ” أنا وزماني ” تجربة شبابية رائدة

tetouanplus
بشراكة مع فندق اندلسيا بطنجة وبتنسيق مع مندوبية وزارة الثقافة والمركز الثقافي الفرنسي لطنجة شهدت قاعة ” بيكيت ” ليلة أمس السبت 3 مارس 2013 العرض الأول لمسرحية ” أنا وزماني ” التي هي من تشخيص الثنائي نادية العلمي التي اقترن اسمها بمسرحية بنات للا منانة و الفنانة جميلة الهوني التي أبدعت في مسلسل “وجع التراب ” الذي لعبت به دور ” التايكة ” و تميزت أيضا بدورها في الفيلم الذي أثار الكثير من الجدل ” المغضوبين عليهم ” لمخرجه محسن البصري .
استطاعت فكرة مسرحية ” أنا وزماني ” أن تخلق الحدث رغم أن موضوع المسرحية لا يختلف كثيرا عن مواضيع سابقة ذات النزعة النسائية ، والتي تم إدراجها في العديد من الأعمال المسرحية التي أدخلتنا لعوالم النساء ومتاهاته ، وبالنسبة لهذا العمل المسرحي فإنه يبرز الفضاء العام الذي تعيشه المرأة المغربية ، هذا الوضع الذي غالبا ما تكون له خلفيات وصراعات مصدرها الرجل ، وعلى هذا الأساس بدأت تتطور فصول المسرحية التي تعرت لتكشف الكثير من الخفايا و الأسرار التي تعرت عن الماضي ، وعلى أنقاضه تم بناء الحاضر من خلال خلق علاقة غريبة الأطوار بين شخصية ياسمين وسمية ، التي كانت تتأرجح مابين علاقة متوترة و حميمية ، ليجد الإثنين أنفسهم في النهاية مضطرين للتعايش فيما بينهما ، والمسرحية وهي تعالج هذا الموضوع كان من الضروري أن يعتمد مخرجها كوميديا خفيفة الظل ضمن قالب إخراجي يمنحه القبول ورضا الجمهور .
يذكر أن هذا العمل المسرحي تم بمعية مجموعة من الشباب خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية في أول ظهور لهم ، يحاولون أن يجدوا موطئ قدم بين الكم الهائل من المخرجين والفاعلين في المجال المسرحي ، وبالنسبة لمخرج المسرحية حمزة بولعيز الذي أوضح للجريدة بأن هذا العرض يعد مرحلة تمهيدية لجس النبض من أجل معرفة مكامن الضعف والخلل بالمسرحية التي سيكون لها قراءة ثانية لتكون جاهزة في غضون أيام قليلة مقبلة لعرضها على أوسع نطاق ، سيستهلها الفريق بعرض كبير بمدينة الدار البيضاء ، حيث كان من العادي جدا أن تخوض هذه المجموعة الفتية في بداية مشوارها هذه التجربة ، وقبولها بنتائج هذا الإختبار العسير من أجل تفادي وتجنب جميع الهفوات وتنقية العرض من جميع الشوائب والبحث عن الحلقات المفقودة في هذا العمل المسرحي ، من أجل تكامل معاييره ومرتكزاته من عناصرمتعددة لا زالت ناقصة بالنص خصوصا على مستوى الموسيقى ودقة الإخراج .
ملاحظات وانتقادات أثقلت كاهل الطاقم الشاب ، تدعو الفريق الذي سهر على بناء هذا العرض الفني إلى إعادة النظر في الكثير من الأجزاء والمكونات لتستوفي المسرحية الشروط الضرورية التي يجب أن تتوفر في العمل المسرحي الإحترافي .
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...