مرتيل مدينة الذل

tetouanplus
يوسف بلحسن.

سئمت الكتابة على مرتين وتعبت كثيرا ورغم أنني لم أصل إلى الثمانين إلا أن بيت زهير بن أبي سلمى والذي مطلعه سئمت تكاليف الحياة… ينطبق في جزء كبير منه علي (ليس في التكاليف فذاك ملف عالجناه في مقال” الله ينعل الحزقا” )

بدأت أكره هذه المدينة أو بالأصح أكره أبناءها، أما العابرون الذين جاؤوا من أجل لقمة العيش فلا حكم لي عليهم لأنهم كما أتوا، غدا يرحلون أما نحن فسنظل هنا وسنغرس لأبنائنا منبتا هنا وعليهم أن يقتلعونا بالقوة والحديد ادا أرادوا أن يتخلصوا منا،لن نرحل وإن كرهناها.

إلى أمد قريب كان عنوان مدينتنا: الراحة والطمأنينة حتى كنا نقول أنها مدينة المتقاعدين، بحرنا هادئ على عمومه ونظرا لخلوه من ميناء -بعدما طمسوا معالم الميناء النهري الأسطوري على وادي مرتيل- فإن بحارتنا لا يسمع هديرهم إلا عندما يأتون للسوق او حالما يفتح “الحسن” فاه صارخا بدون سبب ،فقط لاعلان تواجده.تجارنا وعمالنا هادئون طيلة اليوم -هذا اذا استيقظوا في الصباح -.نحن لم نعرف الحركة والصداع إلا عندما كبرت المدينة وياليتها كبرت وتشعبت إيجابا،النهضة العمرانية أو بالأصح فضائح البناء خلقت لنا في مرتيلنا فقاعات سكنية بالالاف وهدمت كل مزارعنا وحدائقنا وما بقي من أراضينا لهفت وسرقت من طرف سياسي المدينة،وحتى السياحة التي كانت في مرحلة سابقة عنوان لقاء أوربي مغربي في “المخيم التاريخي” ، أصبحت اليوم شعار فوضى ودعارة .وبخصوص الدعارة فالواحد منا يستحي أن يقول أنه يسكن مرتيل،ميرمار وغيره أصبح مثل شوارع مرسيليا : العاهرات يصطفن في الشارع- أنا لا أبالغ الأمر للأسف بهذه الوقاحة- والعمارات الموجودة في الأحياء السياحية مخادع نتنة للدعارة تكترى بالعلالي والمصيبة أن بعضها ويا للعارة في ملك عائلات تطاونية معروفة لا تجد غضاضة في جعل بيوتها أوكارا للفساد وحتى أحياءنا الشعبية لم تسلم من الآفة يبدو أنهم دسوا لنا شيئا في ماء أمانديس فأماتوا الرجولة فينا والشهامة وأصبحنا نتقبل الفساد بصدر رحب، حيث المخدرات القوية والخمر المهربة والبيوت الفقيرة المخصصة للفساد ووو..نتعايش مع المنكرات ولا تخرج جمعيات المجتمع المدني لتقول اللهم هذا منكر.

سياسيو مدينتنا، قمة الخزي وأحزابنا لا تتواجد إلا في الإنتخابات وهذا من حقها مادام الصوت يباع ويشتري بأبخس الاثمان، ولهذا فإنهم لم يجدوا غضاضة في تحويل منطقة الديزة إلى بؤرة للتوثر وإلى كثافة سكانية لا يمكن تصورها في أية منطقة بالمغرب كله، لم يجدوا أي حرج في السماح للفقراء بالسكن فوق وادي ميت كله أمراض ولم يتسيحوا من ترك اللصوص يسرقون كل رمال مرتيل في تلك المنطقة ونحن نعرف أن بحر مرتيل سيغضب يوما وما وسيتسبب في كارثة لا قدر الله .، المدينة تعيش انفصام شخصية فمن جهة كورنيش جميل وانجازات ضخمة وبالمقابل أسواق رثة وفوضى في التجارة وقلة أمن..وبين هذا وذاك سكان مدينة ميتون لا يتحركون الا نادرا ولا يرفعون عقيرتهم بالصراخ رغم كل الفضائح واعجبا !!

صديقي عبد الحي قال لي إنه يفكر في الرحيل إلى” بو احمد” لم يعد قادرا على العيش في مدينته وفي محيطها الوسخ اخلاقيا ،يريد مستقبلا بسيطا لأبنائه ولكنه مستقبل مفعم بالحب العفيف وبالطهر…ولو سمحت ظروفي فسأرحل معه واترك مديننتا للغزاة ليستبيحوها مادام أهلها لا أمل فيهم.

قد يعجبك ايضا
Loading...