قصة لها تاريخ :مدفع رمضان

tetouanplus
من أشهر معالم الشهر الكريم. مدفع رمضان…فالكبار ينتظرون سماعه من على شرفات منازلهم، وبعض الأطفال كانوا يصرون على أن يذهبوا شخصياً إلى مكان وجوده للتمتع بمنظر تلقيمه بالخرق والورق والبارود قبل إطلاقه مع إشارة المآذن معلناً موعد الإفطار.
مازال لدينا مدفع رمضان في اغلب المدن ومدفع رمضان رمز من رموز رمضان . ولمدفع رمضان أكثر من حكاية تحكى حوله.
ويشير التاريخ إلى أن المسلمين – في شهر رمضان – كانوا أيام الرسول يأكلون ويشربون من الغروب حتى وقت النوم، وعندما بدأ استخدام الأذان اشتهر بلال وابن أم مكتوم بأدائه. وقد حاول المسلمون على مدى التاريخ – ومع زيادة الرقعة المكانية وانتشار الإسلام – أن يبتكروا الوسائل المختلفة إلى جانب الآذان للإشارة إلى موعد الإفطار، إلى أن ظهر مدفع الإفطار إلى الوجود.
وكانت القاهرة عاصمة مصر أول مدينة ينطلق فيها مدفع رمضان. فعند غروب أول يوم من رمضان عام 865 هـ أراد السلطان المملوكي خشقدم أن يجرب مدفعًا جديدًا وصل إليه. وقد صادف إطلاق المدفع وقت المغرب بالضبط، ظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين إلى أن موعد الإفطار قد حان، فخرجت جموع الأهالي إلى مقر الحكم تشكر السلطان على هذه البدعة الحسنة التي استحدثها، وعندما رأى السلطان سرورهم قرر المضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذانًا بالإفطار ثم أضاف بعد ذلك مدفعي السحور والإمساك.
وهناك رواية تفيد بأن ظهور المدفع جاء عن طريق الصدفة، فلم تكن هناك نية مبيتة لاستخدامه لهذا الغرض على الإطلاق، حيث كان بعض الجنود في عهد الخديوي إسماعيل يقومون بتنظيف أحد المدافع، فانطلقت منه قذيفة دوت في سماء القاهرة، وتصادف أن كان ذلك وقت أذان المغرب في أحد أيام رمضان، فظن الناس أن الحكومة اتبعت تقليدًا جديدًا للإعلان عن موعد الإفطار، وصاروا يتحدثون بذلك، وقد علمت الحاجة فاطمة ابنة الخديوي إسماعيل بما حدث، فأعجبتها الفكرة، وأصدرت فرمانًا يفيد باستخدام هذا المدفع عند الإفطار والإمساك وفى الأعياد الرسمية
إلا أن أشهر الحكايات والقصص تلك التي تعيد نشوء مدفع رمضان إلى المماليك في مصر. وتقول الرواية أنه فيما كان الجيش المملوكي يستعد للحرب. انفجر مدفع صدفة ساعة الآذان والإفطار. فطرحت فكرة إطلاق المدفع ساعة الإفطار إيذاناً بحلول موعد الإفطار.
وهناك رواية أخرى تقول: إن الامبراطور نابليون خلال احتلاله لمصر، فكر في عمل يرضي به أهل تلك البلاد والمسلمين بشكل خاص. فأمر بأن تنصب المدافع حول قلعة القاهرة وتطلق منها القنابل البارودية إيذاناً بحلول رمضان وإثباتاً للعيدين.
ومن قلعة القاهرة انتقل التقليد إلى معظم القلاع في المدن الإسلامية، فنصبت المدافع فوق تلال القلاع في شهر رمضان. وإلى جانب الطبلة والمسحراتي والمدفع أيضاً: فلرمضان عادات وتقاليد لا تغيب،ومن ثم بدأت الفكرة تنتشر في أقطار الشام أولا، القدس ودمشق ومدن الشام الأخرى ثم إلى بغداد في أواخر القرن التاسع عشر، وبعدها انتقل إلى مدينة الكويت حيث جاء أول مدفع للكويت في عهد الشيخ مبارك الصباح، وذلك عام 1907، ثم انتقل إلى كافة أقطار الخليج قبل بزوغ عصر النفط وكذلك اليمن والسودان وحتى دول غرب أفريقيا مثل المغرب و تشاد والنيجر ومالي ودول شرق آسيا

متابعى تطوان بلوس

قد يعجبك ايضا
Loading...