ابن عباد الرندي ..جامعة الأمم السويسرية

بيرن: عبد الوحيد خوجة

بيرن، مدينة سويسرية. يعتقد الناس خطأ أنها عاصمة للدولة، حرارة يوليوز هذه السنة لاتطاق،الشوارع خالية إلا من حركة الحافلات والقطارات التي تستعمل الطاقة النقية.
تجاوز المحرار الأربعين درجة، لم نسمع مع ذلك أحد يشتكي من الحرارة، لذا لم نجرأ على طرح سؤال الطقس وتوابعه، الحرارة مصحوبة برياح جافة آتية من إفريقيا ومن الشرق الأوسط تغزو وسط وغرب أوروبا، قلت لرفيقي، جاء العرب إلى هنا فيما قبل حاملين معهم حكمة الهند وفلسفة ورياضيات فارس وإعجاز اللغة العربية، عرب اليوم يصدرون صور الذبح والحرارة القاتلة.
سويسرا، بلد ليس كباقي البلدان، متفرد، استثنائي، محايد، بالرغم من ذلك فهو – حسب رئيس مؤتمر حضره العديد من ممثلي دول العالم – النظام المتسم بعدم الاستقرار.
يستدل رئيس المؤتمر على ذلك بعدد الاستفتاءات والمراجعات الدستورية والتي بلغت عشرين مراجعة خلال خمسة عشرة سنة الماضية، انها سويسرا لا عاصمة لها على مستوى الشكل على الأقل، فبيرن، ليست عاصمة بل مدينة فيدرالية، وليس للبلد رئيس دولة، بل سبعة وزراء ينتمون لخمسة أحزاب مختلفة يمارسون بشكل جماعي هذه المهمة.
سويسرا لا لغة موحدة لها ولا ثقافة مشتركة ولا دين موحد، يتكلم سكانها أربع لغات، ثلاثة منها دسترت كلغة رسمية والرابعة ينطق بها أقل من واحد في المئة، اذ يجبر القانون دوائر الدولة استعمالها عندما يتعلق الأمر بمخاطبة الناطقين بها.
يستعمل رئيس الجلسة كل التقنيات المتعارف عليها في علم التواصل ليقنعنا بجدية النظام السياسي والدستوري لبلده مع تأكيده أن لا مجال لمقارنته مع باقي الدول الأخرى وبالتالي فهو غير قابل للنقل إطلاقا.
ناولنا المنظمون عند دخولنا إلى مقر البرلمان الفيدرالي أوراق العمل المصففة داخل حقيبة عادية، كانت تحتوي على أوراق وأقلام وساعة يدوية.
فسر لنا المنظمون أن الأوراق والأقلام للكتابة، وأن الساعات تم ضبطها حسب التوقيت السويسري منبها الجميع على أنه هنا لا يعتد في مجال البرمجة بالساعات اليدوية التي نضعها في معاصمنا.
في هذا البلد لكل شيء قصة ورواية تحكى. الانتخابات قصة، الديمقراطية المباشرة رواية أخرى، صناعة الساعات ملحمة تروى في كل الأمكنة، بين محل لبيع الساعات والمحل الآخر محل ثالث لبيع الساعات.
سألت أحد المرافقين السويسريين عن سر التواجد الكثيف لهذه المحلات وهل هناك انتعاش تجاري في هذا القطاع، نظر إلي مليا وقال دون عناء تفكير، الغريب أن من يشتري الساعات الغالية الثمن هم أقل الناس احتراما للوقت، إنهم العرب والأفارقة ومن سار في ركبهم من الشعوب المتخلفة يضاف إليهم أخيرا أغنياء الصين الجدد.
يلجأ السويسريون بشكل مفرط للاستفتاءات الشعبية، يستفتى الشعب إن على المستوى الإقليمي أو الوطني عند اتخاذ كل القرارات. ومن خصوصيات التشريع أن البرلمان بمجلسيه عندما يصوت على مشروع قانون ويصبح هذا الأخير نافذا يمكن
إبطاله بواسطة عريضة يقدمها خمسون ألف مواطن سويسري.
علامة سويسرا المميزة، هي الدقة. لا مكان في لغاتهم الأربع، لكلمات تعودنا على استعمالها (حوالي، يمكن، بعد قليل)، الحافلات تصل وتقلع في الوقت المسجل في اللوحات الإلكترونية. ساعات إقلاع ووصول الطائرات مثبتة في كل جنبات المطار، كلما أعلن مكبر الصوت عن الإقلاع المتأخر لطائرة ما وإلا وكانت هذه الطائرة تنتمي للعالم المتخلف.
إنها الدقة السويسرية التي لا يعرف المسلمون بصفة عامة معنى لها إلا في شهر رمضان، يعرف العامة والخاصة، الصغار والكبار كم تبقى في الشهر وماهي الساعة بالضبط للإعلان عن الأفطار، ودون ذلك، لا معنى للوقت إطلاقا.
أتذكر بمناسبة اجتماع تم في نفس المدينة سنوات خلت أن كلمة الافتتاح التي ألقاها عمدة المدينة، كانت عبارة عن جرد دقيق لكل ما تحتويه المدينة، عدد الأشجار وأنواعها، عدد الكلاب ونوعية فصيلتها، عدد القطط، عدد الأحصنة، عدد السكان الوافدين على المدينة، ولا أثر إطلاقا للكلام عن أصولهم الدينية أو العرقية.
من نافذة الطائرة وأنا أستعد لمغادرة هذا البلد حضرتني آلاف من الصور التي تختزل الفوارق بين مجتمعاتنا، لم أشغل ذهني بالبحث في الأمر، انغمست مجددا في قراءتي.
جلست وحيدا في مقعدي بعد أن قررت مضيفة الشركة المكلفة بتدبير الحجز فصلي عن رفيقي مؤقتا، لم يكن لي بد إذا في أن أعود إلى ذاتي، استوقفتني مقولة منبهة للشيخ ابن عباد الرندي يقول فيها :”الوقت من استسلم لحكمه نجا، ومن عارضه بترك الرضا انكسر وتردى”.
أقلعت الطائرة متأخرة عن موعدها، أعدت قراءة المقولة لمرات عديدة، عندما اقتربت الطائرة من الأجواء المغربية، ألقيت النظر علني أتعرف ولو من بعد على معالم مدينة الروندا الجميلة موطن أبي البقاء الرندي وابن عباد فقلت: ” ألا يكون ابن عباد الرندي قد عرج على سويسرا وهو في طريقه إلى فاس ولقن السويسريين فلسفة الوقت”.

كاتب مغربي

قد يعجبك ايضا
Loading...