سقوط أحد زعماء مافيا المخدرات .. وحرب العصابات لازالت متواصلة بمدينة سبتة السليبة

tetouanplus
أوردت مصادر أمنية بمدينة سبتة السليبة يوم أمس الأربعاء 17 يوليوز نبأ مقتل المواطن الإسباني المدعو قيد حياته أحمد عبد السلام 40 سنة ، من أصول مغربية المعروف بكنيته ” ولد السعدية “والملقب ب ” طافا صوديا ” هذا الشخص الذي ارتبط اسمه بعدد من العمليات الإجرامية والإرهابية التي كان تهتز على إثرها منطقة “البرنسبي” التي يقطنها .
وكان الهالك أحمد عبد السلام قد عاد من منفاه قبل أسبوع واحد إلى مدينة سبتة ، التي أبعد عنها بحكم قضائي لمدة خمس سنوات ، بتهمة تهديد سلامة وحياة العديد من المواطنين القاطنين بسبتة السليبة ، وبينما كان يتجول بأحد الشوارع الرئيسية بالمدينة بصحبة زوجته وأبنائه فاجئه أحدهم بطلقة نارية بالرصاص الحي على مستوى الرأس أردته قتيلا في التو .
إن مقتل ” ولد السعدية على يد أحد أفراد عصابات المافيا ، من الإنزلاقات الخطيرة والمفاجئة التي عرفتها منطقة “البرسيبي” التي تعيش عادة على صفيح ساخن ، والمعروف عن هذا الحي منذ القدم ، أنه يأوي في عادته تنظيمات إرهابية مسلحة من عصابات المافيا وتجار المخدرات، والعرف في هذه المنطقة يقضي اللجوء لطلق النار الذي صار ظاهرة مألوفة لدى الساكنة ، كأسلوب معتاد لتصفية الحسابات بين عصابات المافيا التي تنشط داخل هذا الحي بشكل مكثف، وأمام هذا الوضع الأمني المؤرق عادة ما تتراجع السلطات الإسبانية التي تعتبر البرنسبي خطا أحمر لا يمكن تجاوزه ، لتظل في موقف المتفرج مكتفية بمراقبة وتسجيل كل التطورات عن بعد ، وفي غالب الأحيان يصعب عليها احتواء الوضع والسيطرة عليه ، حيث تقف عاجزة في كل مرة على تأمين المنطقة التي باتت تعرف ب ” شاينا تاون ” الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود .
للتذكير فإن السلطات الإسبانية باختلاف ألوانها نجحت قبل أيام في تدخل لها بهذا الحي من تفكيك خلية إرهابية خطيرة موالية لتنظيم القاعدة ، حيث نجحت السلطات الإسبانية في هذا التدخل القوي على اعتقال العديد من المبحوثين وحجز كمية ضخمة من الأسلحة والدخائر .
القندوسي محمد

قد يعجبك ايضا
Loading...