نشاط إنساني اجتماعي بتراب جماعة خميس أنجرة

tetouanplus
بمناسبة حلول شهر رمضان الأبرك، نظمت جمعية الرائد لرعاية الأشخاص في وضعية إعاقة حركية، بتنسيق مع الهلال الأحمر المغربي بطنجة، نشاطا إنسانيا تواصليا تحت شعار “من أجل تقريب الخدمات الاجتماعية وتعزيز المساعدات الطبية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة”، وذلك يوم الأحد 14 يوليوز 2013 بمقر جمعية اليوسفية للمقعدين والمعطوبين-فرع أنجرة، ومقر الاتحاد الوطني النسائي المغربي بجماعة أنجرة.
وقد تضمن هذا النشاط جلسة تواصلية مع ساكنة المنطقة، وضمنهم عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة، تكفلت خلالها رئيسة جمعية الرائد السيدة سعاد الناصري بتقديم الخطوط العريضة للخدمات والأنشطة التي أنجزت خلال سنة 2012، حيث توجهت جل اهتماماتها إلى تطوير وتقوية القدرات الذاتية للفئات الهشة، والاستجابة للحاجيات الضرورية لذوي الاحتياجات الخاصة بالمناطق القروية التابعة لإقليم الفحص أنجرة، وخاصة مناطق خميس أنجرة وملوسة والجوامعة.
كما شهد اللقاء تقديم مجموعة من التوجيهات لساكنة المنطقة، من لدن إحدى المساعدات الاجتماعيات، التي حضرت خصيصا لتنوير الرأي العام المحلي بضرورة استفادة ساكنة المناطق القروية من نظام المساعدة الاجتماعية الرميد (RAMED)، مركزة خلال شروحاتها على توضيح الإجراءات التي تتطلبها عملية الحصول على البطاقة التي تخول الاستفادة من النظام.
وبموازاة ذلك، استفاد أكثر من 75 شخصا من ذوي الإعاقات الحركية وأفراد أسرهم، من فحص طبي مجاني أشرفت عليه الدكتورة فاطمة الزهرة السوسي النعايمي، إلى جانب طاقم مساعد مكون من مسعفي ومسعفات الهلال الأحمر المغربي بطنجة.
خاتمة هذا البرنامج الإنساني كانت هي القفة الرمضانية التي وزعت على الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وعلى أهاليهم بمناسبة شهر رمضان المبارك، وهي بادرة دالة على مدى سواد الروح التضامنية داخل مختلف مكونات المجتمع المغربي، وعلى حضور الفئات الهشة في مخططات هيئات المجتمع المدني، كطرف يتطلب عملا ذؤوبا ورعاية خاصة تساعد على بلوغ الاندماج المنشود داخل المجتمع.
وقد ساهم مسعفو الهلال الأحمر المغربي بطنجة، عبر هذا النشاط، في ترسيخ روح التضامن والخير، في صفوف الأطفال أيضا، حينما عمدوا إلى تكليف أطفال مؤسسة الأمل الابتدائية الخاصة، بجمع حصة من المواد الغذائية، بهدف توزيعها على الفئات المستضعفة. وقد أثمرت هذه العملية عن جمع ما يقرب من 200 كيلوغرام من المواد الغذائية الصلبة، مكنت من تعزيز المساعدات التي خصصت لهذا البرنامج.

محمد أجباري

قد يعجبك ايضا
Loading...