اعتداء على سيدة بمدخل إقامتها بحي بوجراح

مراسلة
تقدمت السيدة (ص.ب) أم لطفلين بشكاية كتابية إلى الدائرة الأمنية السابعة بتطوان سجلت تحت رقم ( /ج ج/د/7) بتاريخ 18/02/2013 ,بحيث كانت قد تعرضت ,حوالي الساعة 8 صباحا من يوم ,الاثنين الفائت , وهي توصل طفلها إلى سيارة المدرسة, إلى محاولة اعتداء من طرف أحد اللصوص في العشرينات من عمره ,طويل القامة،يرتدي قبعة صوفية طويلة تساعده على إخفاء هويته. بحيث قام بتهديدها للسلاح الأبيض والكلام النابي قرب باب مسكنها وحاول مباغتتها، إلا أنها أفلتت منه, وهرولت داخل العمارة متجهة إلى منزلها بالطابق الثاني عندئذ تبعها اللص جاريا إلى داخل العمارة، مما جعلها تصرخ, ليتجمهر الجيران حولها، بينما المعتدي لاذ بالفرار.
للتذكير فنفس الإقامة المسماة “سارة” بحي بوجراح تعرف اقتحامات وتوافد الأغيار عليها في غياب تام للسانديك وحارسها.
وتجدر الإشارة أيضا إلى أن باب الإقامة يظل مفتوحا ليل نهار ، بالاظافة إلى افتقاد بوابات المجمع السكني وساحاته إلى الإنارة العمومية.
لطالما حذرنا من الانفلات الأمني بالمنطقة بحيث عرفت عدة اعتداءات, في فترات متفرقة ,كان أخرها محاولة اختطاف طفل من داخل نفس الإقامة ،وأيضا سرقة سيارات ومنازل بمحيطها,وسلب المارة ممتلكاتهم ,والاعتداء عليهم بواسطة التهديد بالسلاح الأبيض في واضحة النهار .
رغم الشكايات المتكررة, لازالت دار لقمان على حالها, ولازال السكان يعانون الأمرين بحيث لا يستطعون إرسال أبنائهم إلى المدارس دون مرافقتهم,ولا تستطيع النساء قضاء مآربهن بمفردهن.

قد يعجبك ايضا
Loading...