لأول مرة بعد تحرير المشهد السمعي البصري منذ 2002: صحافيون إذاعيون يتحدثون عن وضعهم المادي و المهني

tetouanplus
صحافيون إذاعيون يتحدثون عن وضعهم المادي و المهني
أكد الصحافيون المشاركون في لقاء إعلامي نظمته المديرية الجهوية للاتصال بجهة طنجة/تطوان ، يوم الخميس 20 يونيو حول “المشهد الإذاعي المغربي: “إكراهات العمل، وانتظارات المواطن”، أن الوضعية المادية للعاملين في العديد من المحطات الإذاعية، خاصة الإذاعات الخاصة لا يتماشى مع المجهود المهني الذي يبذله العاملون بهذه المحطات، خاصة إذا علمنا أن الصحافيين، عموما، يتحدثون عادة، عن الآخر، يشتغلون لصالح و من أجل راحة الآخر و ينسون أنفسهم. فالقارئ و المستمع و المشاهد يكاد لا يعرف شيئا عن ظروفهم المهنية، علاقاتهم الإدارية في المؤسسة التي يشتغلون لديها، هل هم راضون عن وضعهم المادي و الاعتباري أم لا.
فلأول مرة بعد تحرير المشهد السمعي البصري سنة 2002، ، و لأول مرة أيضا منذ تأسيس الهيأة العليا للسمعي البصري(المعروفة اختصارا ب ” الهاكا”) سنة 2005، يتحدث مهنيو الإذاعات، بشكل مباشر و تلقائي و خارج استوديوهات التسجيل و البث، عن واقع مؤسساتهم، و الإكراهات المهنية و اللوجستيكية التي تحول دون القيام بعملهم الإذاعي بالشكل المطلوب.
اللقاء الذي احتضنته غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة، شهد حضور ثلة من الإعلاميين الإذاعيين ، من مختلف المنابر الإعلامية الإذاعية، عمومية و خاصة : حميد النقراشي (إذاعة طنجة)، فرحانة عياش (ميدي1)، صوفيا السعيدي (كاب راديو)، أنس عياش (إم إف إم) بمشاركة رئيس الجمعية المغربية لنقاد السمعي البصري بالمغرب أحمد الدافري، فيما أدار اللقاء المدير الجهوي لوزارة الاتصال بالجهة إبراهيم الشعبي.
وقد كان اللقاء كذلك مناسبة لتبادل الأفكار والرؤى بين الزملاء الإعلاميين من مختلف المشارب وطلبة معاهد الإعلام و ضيوف هذه المائدة المستديرة، من خلال تدخلاتهم وإن كانت جد مقتضبة أمام ضيق الوقت الذي لم يسعف البعض بالإسهاب في الحديث عن هذا الموضوع الذي أثار العديد من علامات الاستفهام حول دور و مستقبل المحطات الإذاعية وخاصة، الإذاعات التي يملكها أشخاص و مدى احترامها لدفاتر التحملات.

قد يعجبك ايضا
Loading...