السلطات المحلة تنفي تحملها أي مسؤولية في توزيع محلات السوق المركزي بمرتيل

tetouanplus
صورة من الارشيف
عرف مؤخرا بمرتيل في توزيع المحلات التجارية بالسوق المركزي الجديد على تجار المدينة لكن عملية التوزيع حسب بعض المقصيين منه ، شابتها خروقات في سجل الأسماء التي دونت بأشخاص لاعلاقة لهم بالقطاع وكدا نخلوا عنه مند زمن طويل حسب أولائك ، كما جاءت اللائحة خالية من بعض الأسماء التي تستحق المحل التجاري بعدما تم هدم محلاتهم سابقا ، التجار الخارجين عن سرب اللائحة نضموا اليوم وقفة احتجاجية أمام مقر باشوية مرتيل مطالبين بعدم تنفيد عملية التوزيع ، لكن باشا مرتيل السيد : محمد لزرق إستقبلهم مقر مكتبه وشرح لهم كيف تمت عملية قبل التوزيع وأثنائه حيث قال : أن كل الأسماء المستفيدة من المحلات التجارية كانت ورائها جمعية رابطة تجار السوق المركزي بمرتيل والسلطات المحلة والجماعية غير معنية بالعملية ، مما يعني جمعية رابطة تجار السوق المركزي ارتكبت مجموعة من الأخطاء لما أقصيت أشخاص يزاولون مهنتهم بالسوق من الإستفادة ، المحتجون طالبوا من الباشا بعدم تنفيد توزيع هده المحلات حتى اعادة التأكد من الأسماء التي دونت بها لائحة الجمعية الدي يصفها البعض بالغير الشرعية ، لكن باشا مرتيل ضرب لهم موعد ليوم الإثنين في الحادية عشرة صباحا بمعية مسؤولي الجماعة المحلية ،

باشا مدينة مرتيل
بعد ذلك استقبل السيد الباشا تجار السمك واستمع لهمومهم التي عمرت طويلا بفعل غياب مرفق للسمك بمواصفات دقيقة ليحدد الباشا أيضا موعدا مع هده الفئة يوم الإثنين بمعية السلطات الجماعية .
فاللائحة التي نتوفر عليها فعلا تؤكد أخطاء فادحة في بعض الأسماء منهم من كان لديه محل تجاري ولا زال لديه مثل رقم 50 والاخر كان مجرد يكتري محل من صاحبه الدي استفادا معا مثل رقم 10 و 42 كم هناك اسماء لم يكن لها علاقة مع السوق المركزي ربما قاطعوه لزمن طويل .

عبد السلام زعنون

قد يعجبك ايضا
Loading...