مجزرة بشعة بالدار البيضاء

tetouanplus
تحول خلال بين الضحية والمسمى قيد حياته أيوب مزداد سنة 1984 يمتهن الجزارة و المدعو( تيكامة) إلى جريمة قتل مروعة وقعت على شاكلة ما نشاهده في أفلام الرعب بعدما تم التنكيل بالضحية .
وحسب ما قالته أسرة الهالك للجريمة.كوم فان المعني حرض العديد من الأشخاص وعددهم 7 من بينهم 3فتيات اعترضوا الهالك حينما كان متوجها إلى عمله حيث عمد احدهم إلى توجيه ضربة بواسطة صندوق خشبي للهالك على مستوى الرأس مما نتج عنه فقدانه للتوازن وسقوطه ليعمد (ولد ميكو) إلى توجيه طعنة بواسطة سيف حيث قطع يده فقام المتهم الثاني بتوجيه طعنة أخرى للضحية على مستوى الرأس فيما عمد عنصر ثالث إلى توجيه ضربات على مستوى البطن وتكسيرالاسنان الأمامية للهالك وعندما تلقى الأخير هذه الطعنات والركلات حاول التوجه إلى منزل أسرته بالرغم من قطع يديه لكن المسمى (ن) وجه له طعنة جهة القلب جعلت الضحية ينهار كليا ويلفظ أنفاسه رغم محاولة إنقاذه. وقد ألقت عناصر الأمن القبض على المتهمين في الجريمة ليتم الاحتفاظ بأحدهم بعد اعترافه بكونه هو القاتل الرئيسي واسمه (و.م) والذي أحيل على العدالة من اجل القتل العمد.
متابعة

قد يعجبك ايضا
Loading...