من أدوار المثقف في المجتمع

عند ما تصبح السياسة أداة بين يدي اللصوص والفاشلين السياسيين والانتهازيين وتصبح تجارة رابحة للسّفلة ، يمتصون خيرات الوطن و المواطنين دون متابعة ، يصل الوطن إلى الخراب مما يجعل ثورة المثقف ضد الفساد ضرورة مؤكدة لإنقاذه . و هذا ملك البلاد يجول و يجد فسادا فيثور و يأمر بهدم ما بناه المفسدين بمباركة فاسدين و متملقين .
ليست الثورة بمعنى الخروج إلى الساحات و الشوارع و التي يمكن استغلالها من طرف جهات للتخريب وإلحاق الوطن بهزات يصعب إصلاحها ، بل الثورة ثورات ، فمن خلال المثقفين و المخلصين و الغيورين يمكن أن يغيروا ما بأوطانهم من فساد بأدوات عدة ففضح المفسدين ثورة ، و مقاطعة الانتخابات ثورة ، و التخلي عن الأحزاب و إضعافها ثورة ، أو المشاركة فيها من أجل إصلاح ما فسد فيها و ترشيد سياستها ثورة ، ونشر الوعي بين المواطنين ثورة ، و مقاطعة كل فاسد كان شخصا أو جماعة أو هيئة ثورة ، و إقناع المواطن أنه لا سبيل للإصلاح إلا هو ثورة ، كل هذا وغيره أشكال الثورات .
فللمثقف أدوار عدة لتفريغ أنواع الإصلاح دون اللجوء للفوضى ، و العكس صحيح ، فحين يصبح المثقف أداة اللغو و المزايدات في الكلام و النقد من أجل النقد فقط دون الولوج داخل إطار الإصلاح و يصبح من أدوات نشر الخراب بين أصحابه و أهله و جيرانه و مجتمعه و بوقا للخطاب السياسي الانتهازي ،أو بوقا للخطاب العرقي و الحسابات الضيقة، هنا يصبح أداة للتهديم و التخريب ، فكثيرًا ما نجد المثقف يحسب نفسه أهم من السياسي أومن رجل دين لكنه ” داخل سوق راسو ” لا يحرك ساكنا ولا يسكن متحركا ، همه الأول والأخير النقد من أجل النقد و الظهور و الشهرة أو في آخر الشهر الأجرة .
إن أعداء تطور أبناء الشعب وأعداء الثقافة والعلوم لا يستسلمون بسهولة ، بل يسيرون بشكل عدائي على عكس التطور، ويحاولون إيقاف عجلته مدافعين على مصالحهم ، ، إذ يشعرون بانهيار كل ما بنوا من مخططات أمام المثقف الذي يدافع باستماتة عن العلوم والثقافة والمجتمع و ازدهار البلاد بزرع الثقافة المنتجة في عقول الشعب وأبنائه .إلا أننا نجد في مجتمعاتنا تراخي جل المثقفين و إهمالهم لدورهم إزاء الوطن و المجتمع و الإنسانية وانشغالهم بالنقد من بعيد لا يجدي و لا ينفع و بمظاهر الحياة و المراكز العليا و الإغراءات المادية أو المعنوية ، كل هذا يؤدي إلى عدم بناء مجتمع واع صالح و وطن ناضج قوي .

أيها المثقف ليس بالضرورة أن يكون لك شهادات و تكوينات عليا ، فالثقافة تكتسب من مجريات الحياة فهي ممارسات يومية و انشغالات، و درجة ثقافتك كانت عالية أم دانية فأنت مسؤول عن وطنك ، وعليك التدخل في شؤون الحياة و الإبداء بالرأي و تفعيل كل ما تراه صالحا و التنبيه عن كل ما تراه ضارا بالبلاد و العباد ، عليك بالبحث عن نقاط الضعف في المجتمع و محاولة تصحيحها ، عليك بالتدخل في كل ما تجده لا يليق بالوطن و المواطن ، عليك بنصح الحاكم و المحكوم ، عليك بترشيد سلوك الشباب الذي أصبح عرضة للتهور ، عليك بلمّ شمل المجتمع بدل تفريقه عرقيا و إيديولوجيا كما يفعل بعض أعداء العروبة والإسلام ، عليك بمواصلة ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم و صحابته رضي الله عنهم ، فقد ألفوا بين العرب والعجم و لم يروا أبدا أن النقصان في العرق الغير العربي ، بل كانت قناعتهم كلنا من آدم و آدم من تراب .
عن جابر بن عبد الله قال رسول الله (( يا أيها الناسُ ! إنَّ ربَّكم واحدٌ ، و إنَّ أباكم واحدٌ ، ألا لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ ، و لا لعجميٍّ على عربيٍّ ، و لا لأحمرَ على أسودَ ، و لا لأسودَ على أحمرَ إلا بالتقوى إنَّ أكرمَكم عند اللهِ أتقاكُم ، ألا هل بلَّغتُ ؟ قالوا : بلى يا رسولَ اللهِ قال : فيُبَلِّغُ الشاهدُ الغائبَ )) صححه الألباني
و عمر بن الخطاب حسب ما تذكره بعض الروايات أنه قال : ” لا خير في قوم لا يتناصحون ولا خير في قوم لا يقبلون النصيحة “
دورك سيدي المثقف الولوج في الحياة الاجتماعية والعمل و النصح و الاصلاح وليس النقد من بعيد والخمول .
اسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا و أن يصلح ما أفسده علينا بعضنا أو غيرنا .

الحسن بنونة

قد يعجبك ايضا
Loading...