تطوان تشهد الأيام التحسيسية للوقاية من مخاطر السخانات المائية التي تستعمل بالغاز

أحمد المرابط

السخانات المائية الغازية التي تشكل خطرا على المواطنين ولقيت حتفها جراءها العديد من الأسر غادرت لدار البقاء في الصمت ، وعليه تطوان إحتضنت أيام تحسيسية للوقاية من خطر السخانات المائية المستعملت بغاز البوطان ، وقد طالعتنا مصلحة الإعلام والإتصال  للجماعة الحضرية بتطوان بالبيان التالي حول الموضوع :

نظرا للحوادث المتتالية والمؤلمة التي عرفتها بلادنا جراء سوء استعمال سخانات المياه الغازية، والتي  أودت بأرواح العديد من الأسر خلال السنوات الأخيرة، حيث تعزى بعض أسباب هذه الحوادث إلى اعتماد أشخاص غير مؤهلين في مجال بيع وتركيب وصيانة سخانات المياه الغازية؛

نظمت غرفة الصناعة التقليدية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بشراكة وتعاون مع كل من المديرية الإقليمية للصناعة التقليدية وجماعة تطوان، وبتنسيق مع جمعية التضامن الاجتماعي للرصَّاصين، يومين تحسيسين لتأطير المهنيين وتوعية باقي الفئات من المجتمع، تحت عنوان “سخانات المياه الغازية ومخاطرها: أية تدابير وقائية؟”، وذلك يومَي 19 و20 من شهر فبراير 2020، بالقاعة الكبرى لملحقة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بتطوان.

حضر اللقاء كل من رئيس جماعة تطوان الدكتورمحمد إدعمار، ورئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة طنجة تطوان الحسيمة السيد أحمد احميدي، ورئيس جمعية التضامن الاجتماعي للرصَّاصين السيد محمد بوزيد، والنائب الأول لرئيس الغرفة السيد أحمد بوحدادة، ونائب كاتب مجلس الغرفة السيد محمد الشويخ، وعضو الغرفة السيد محمد البوقايدي، علاوة على حضور الطاقم الإداري لملحقة الغرفة بتطوان.

وقد تقدم المتدخلون المذكورون في كلماتهم الافتتاحية بالشكر الكبير للحضور، وللجهات المنظمة والداعمة، وللسادة والسيدات أطر الغرفة، على مجهوداتهم المبذولة لإنجاح هذا اللقاء.

وقد تضمن اليوم الثاني عرضَيْن مُهمَّيْن، الأول حول “السخانات الغازية للمياه: المخاطر المحتملة، وتدابير الإغاثة، والتدخلات الاستعجالية” قدمته الطبيبة التابعة لمصلحة قسم حفظ الصحة بجماعة تطوان، والثاني حول “السخانات الغازية للمياه: معايير التركيب، واحتياطات الاستعمال، وطرق الصيانة”، من تقديم أستاذ تابع لمعهد التكنولوجيا التطبيقية.

 وقد اختتمت فعاليات هذا اليوم بتقديم شواهد شكر وتقدير للمؤطرَيْن اللذَيْن أشرفا على تأطير هذا اللقاء، كما تم أيضا تكريم ثلاثة من قدامى المشتغلين بحرفة الترصيص بتطوان.

قد يعجبك ايضا
Loading...