تنظيم نشاط ثقافي من طرف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بطنجة

في إطار الأنشطة الثقافية التكوينية الموازية نظم كل من مسلكي أطر الإدارة التربوية المتدربة وأساتذة اللغة الأمازيغية أطر الأكاديمية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة طنجة تطوان الحسيمة “المقر المركزي طنجة” رحلة لزيارة المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء وذلك يوم السبت 8 فبراير 2020 تحت  تأطير الدكتور “عبدالله اكلا” أستاذ بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بطنجة، الذي سطر مجموعة من الأهداف المراد تحقيقها من وراء هذه الزيارة والتي تم تحقيقها كاملة

من بين هاته الأهداف:

– ربط العلاقات المباشرة بين أطر الإدارة وأساتذة وأستاذات اللغة الأمازيغية

– التعرف عن قرب على المعرض الدولي للكتاب وعلى كل الأروقة المتواجدة به

– التعرف على كل العناوين الجديدة من المؤلفات التي تهم مجالات تخصصهم واقتناء ما يمكن لهم اقتناؤه من المراجع

– الاستماع الى بعض الندوات المنظمة في اروقة المعرض

 -الالتقاء بالكتاب والمفكرين والمبدعين المغاربة والأجانب  وإجراء حوارات مباشرة معهم قصد الاستفادة من تجاربهم التي لا محالة ستفتح آفاقا جديدة لتطوير أدائهم المهني

– زيارة مسجد الحسن الثاني تلك المعلمة التاريخية التي شارك جميع المغاربة في إنشاءها،وقد تم أخذ صور تذكارية مع تلك المعلمة.

 وقد تم الالتقاء في المعرض ببعض الشخصيات مثل:

– الدكتور “احمد الخنبوبي” أستاذ العلوم السياسية بمراكش وصاحب مؤسسة الخنبوبي ومدير نشر مجلة أدليس والذي قدم للأساتذة شروحات مفصلة عن المؤسسة ومجالات اهتمام المجلة

– ممثلين عن المجلس الوطني لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وفضاء الجمعيات

– ممثلين عن الجزائر الشقيقة حيث تم إجراء حوار مطول مع أحد مديري النشر كان موضوعه الأساسي “الأسعار المرتفعة لثمن الكتب المعروضة”

-التواصل مع بعض الأشقاء الموريطانيين باعتبارهم ضيوف شرف المعرض لهذه السنة

وقد كان من المقرر الالتقاء أيضا بالكاتبة المصرية “رشا سمير” لكن الوقت لم يسمح بذلك.

 

من إعداد : عصمت بودوح الخطابي

قد يعجبك ايضا
Loading...